هل اقتنعت السعودية بمسؤولية الحوثيين عن قصف أرامكو؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvxxPe

السعودية عرضت أدلة على ضلوع إيران .. وقصفت الحوثيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-09-2019 الساعة 10:51

في تطور هو الأول من نوعه منذ الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين الأسبوع الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه نفذ، أمس الخميس، عملية عسكرية منظمة استهدفت مناطق محددة تابعة للحوثيين بشمال محافظة الحديدة اليمنية.

وذكر العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف، أنه تم استهداف مواقع لإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والزوارق المفخخة والمسيرة عن بعد التابعة للحوثيين.

وفي الوقت الذي تبنى فيه الحوثيون استهداف شركة أرامكو السعودية مطلع الأسبوع الحالي، ما زالت الرياض تقوم بتحقيقات مشتركة مع جهات دولية لكشف مصدر الإطلاق، لكن القصف الذي تم الخميس قد يشير إلى معلومات سعودية حول صد الإعلان الحوثي.

مواقع للتفخيخ وإطلاق الصواريخ

وقال: إن "القوات المشتركة للتحالف نفذت، فجر (الخميس)، عملية استهداف نوعيّة شمال محافظة الحديدة ضد أهداف معادية تتبع للمليشيا الحوثية الإرهابية تهدد الأمن الإقليمي والدولي".

وأوضح أن "الأهداف المدمرة شملت 4 مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيرة عن بعد، وكذلك الألغام البحرية، حيث يتم استخدام هذه المواقع لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر".

الحديدة

وتابع المالكي: "المليشيا الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والزوارق المفخخة والمسيرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك صريح للقانون الدولي الإنساني، وانتهاك لنصوص اتفاق (استوكهولم) واتفاقية وقف إطلاق النار بالحديدة".

وفي وقت سابق أمس الخميس، كان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية قد أعلن أيضاً أنه اعترض ودمر زورقاً مفخخاً غير مأهول، قائلاً إن الحوثيين أطلقوه من اليمن، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

توتر بين طهران والرياض

وجاءت هذه العملية وسط توترات متصاعدة بين السعودية وإيران في أعقاب هجوم على منشأتي نفط سعوديتين، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج المملكة وجعل أسواق الطاقة في مأزق.

وشدد المتحدث على أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة والرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية وتحييد وتدمير مثل هذه القدرات، والتي تهدد الأمن الإقليمي والدولي"، فيما لم يصدر تعليق عن الحوثيين بهذا الصدد.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي تبحث فيه الولايات المتحدة والسعودية عن كيفية الرد على الهجوم على منشأتي النفط السعوديتين، الذي تلقي واشنطن بالمسؤولية فيه على إيران، فيما تنفي طهران أي دور لها في ذلك الهجوم.

وسبق أن أعلن الحوثيون شنهم قصفاً واسعاً، السبت الماضي، استهدف أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق السعودية بهجمات بصواريخ وطائرات مسيرة.

مكة المكرمة