هكذا ردّ اليمنيون على مجازر الإمارات ودعمها تقسيم بلادهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gq2Rvw

اليمنيون أحرقوا علم الإمارات خلال تظاهرات غاضبة ضدها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 31-08-2019 الساعة 09:10

على قلب رجل واحد توحد اليمنيون في الشمال والجنوب في إدانة الهجمات الدموية التي ارتكبتها الإمارات ضد جيشهم بعد قصفهم بالطائرات بعدن وأبين، وسط مطالبات بمحاكمتها وتقديم قادتها إلى محكمة الجرائم الدولية.

وشهد عدد من المدن اليمنية تظاهرات غاضبة على الإمارات بسبب قتلها مئات الجنود اليمنيين، تخللها حرق العلم الإماراتي، ومطالب باعتبارها دولة احتلال لبلادهم وتسعى إلى تقسيمها لشمال وجنوب.

وندد الآلاف من سكان مدينة تعز، خلال تظاهرات حاشدة خرجت أمس بعد صلاة الجمعة من عدد من المساجد، بانتهاكات الإمارات ضد جيشهم، ودعمها المتواصل لانقلاب مليشيا ما يسمى المجلس الانتقالي في عدن وأبين وشبوة ولحج.

وطالب المتظاهرون قيادة بلادهم بسرعة طرد قوات "الاحتلال الإماراتي" من اليمن، بعد قصف القوات الحكومية ودعم الانقلاب على الدولة في عدن، ومحاولتها تقسيم البلاد.

ورفع المتظاهرون الغاضبون لافتات تطالب الحكومة والتحالف بطرد الاحتلال الإماراتي، وقاموا بإحراق صور وأعلام وقيادة دولة الاحتلال الإماراتي.

ودعا المتظاهرون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتوثيق وإدانة "جرائم حرب طيران" دولة الإمارات ومرتزقتها من مليشيات الحزام الأمني ضد المدنيين والعسكريين في محافظتي عدن وأبين.

استقالات صحفيين

وفي خطوة عملية رداً على القصف الإماراتي لجنود الجيش اليمني قرر صحفيون يمنيون ترك عملهم في وسائل إعلام إماراتية أو ممولة من أبوظبي؛ بسبب ما وصفوه بـ"الأجندات المشبوهة" للإمارات ضد بلادهم، وسلوكها الداعم للمليشيات الانقلابية، و"غدرها" باليمنيين.

وكان أبرز الصحفيين الذين قرروا ترك العمل في القنوات الإماراتية عبد الله إسماعيل، الذي كان يعمل في قناة "الغد المشرق" الممولة من أبوظبي.

وكتب إسماعيل في تغريدة على صفحته بـ"تويتر": "قررت ترك العمل في القناة بعد 3 سنوات رائعة ومميزة في تجربة كانت فيها القناة ببرامجها لكل اليمن".

وقال: "عملت في القناة حينما كانت تعمل تحت عناوين من مثل: صنعاء تتحرر، واليمن يتحرر، واعرف بلدك، وغيرها".

كذلك أعلن مراسل قناة "الشارقة" الإماراتية في مدينة تعز (وسط اليمن) محمد طاهر، ترك العمل مع القناة التي عمل بها منذ بداية أبريل 2016، انحيازاً لبلاده ضد الأجندات "المشبوهة".

وقال ظاهر في منشور عبر حسابه في موقع "فيسبوك": "إنني أترك العمل مع قناة الشارقة التي عملت مراسلاً لها في اليمن منذ بداية أبريل 2016، وبهذا أتوجه بالشكر لجميع طاقم القناة الذين عملت معهم سوياً، وكل مدراء الأخبار في تغطية إخبارية تدعم المقاومة الشعبية والجيش الوطني خالية من هذا الغدر والأجندات المشبوهة، وموقع القناة يشهد على ذلك".

وأضاف طاهر: "إنني أنحاز لوطني اليمن الذي أعشقه وأقدس كل قطرة دم لأبنائه، أنحاز للشرعية برئاسة الرئيس المناضل وقائدنا في السلم والحرب والانتصار، عبد ربه منصور هادي، فبلادنا غالية على قلوبنا (وبالتعزي) "من قال حقي غلب".

الصحفي محمد التويجي، الذي يعمل بصحيفة "الرؤية" الإماراتية مراسلاً من مدينة تعز اليمنية، أعلن هو الآخر استقالته عبر تغريدة على "تويتر".

وقال تويجي في تغريدته: "أعلن اليوم إنهاء عملي من صحيفة الرؤية الإماراتية، والتي عملت فيها لثلاث سنوات كمراسل من مدينة تعز في كتابة التقارير الإنسانية والعسكرية".

وأضاف تويجي: "بعد أن تكشفت لنا جلياً السياسة الإماراتية الحاقدة تجاه وطننا وشعبنا أنهي عملي معها، تحياتي لأصدقائي بالصحيفة".

طرد الإمارات

وعبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أطلق اليمنيون أكثر من وسم غاضب رداً على قصف الإمارات جيش بلادهم وتسببه بمقتل المئات منهم، كان أبرزه "طرد الإمارات مطلب شعبي".

مستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي، كتب في تغريدة عبر الوسم أن بلاده سترفع شكوى ضد الإمارات إلى مجلس الأمن والجامعة العربية.

وقال الرحبي: "جرائم الإمارات في اليمن تتمثل في تمويل ودعم التمرد العسكري في عدن، وإيواء ودعم وتسويق شخصيات موضوعة على لائحة العقوبات الدولية".

يشار إلى أن الطيران الإماراتي ارتكب مجزرة بحق جنود الجيش اليمني في مدينتي عدن وأبين؛ من خلال قصفه لتجمعاته دعماً لمليشيات المجلس الانتقالي، ما أدى لقتل وجرح المئات.

مكة المكرمة