"هآرتس": مخاوف من تسبب الإمارات بنقل كورونا لـ"إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4ExyEZ

تسجل رحلات السياح الإسرائيليين للإمارات ارتفاعاً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-12-2020 الساعة 10:52

- كيف ينتقل الفيروس من الإمارات لـ"إسرائيل"؟

من خلال المسافرين الإسرائيليين.

- كم عدد المسافرين القادمين من الإمارات التي تتوقع تل أبيب إصابتهم بكورونا؟

240 مسافراً على الأقل.

حذر مسؤولو وزارة الصحة في "إسرائيل" من احتمال إصابة مئات المواطنين بفيروس كورونا خلال رحلاتهم إلى الإمارات، هذا الشهر، حسبما نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، الاثنين.

وزار أكثر من 15 ألف إسرائيلي الإمارات في النصف الأول من ديسمبر، ومن المتوقع أن يسافر عدد مماثل إلى الدولة الخليجية خلال النصف الثاني من الشهر، وبذلك يصل العدد الإجمالي في ديسمبر إلى 30 ألف شخص على الأقل.

ويقول مسؤولو الوزارة إنهم يتوقعون إصابة 240 مسافراً على الأقل بفيروس كورونا بعد عودتهم إلى "إسرائيل".

ومن بين 1658 إسرائيلياً زاروا الإمارات في نوفمبر، ثبتت إصابة تسعة منهم (0.54٪) بالفيروس فيما بعد. 

ومن المتوقع أن تؤدي الزيادة الهائلة في عدد المسافرين إلى الإمارات، هذا الشهر، إلى ارتفاع حاد في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا "المستورد"، على حد قول الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن السبب وراء الارتفاع الحاد في سفر الإسرائيليين إلى الإمارات هو بدء الرحلات الجوية المباشرة إلى دبي، فضلاً عن تصنيف الإمارات على أنها دولة "خضراء"، مما يعني أن الإسرائيليين غير مطالبين بالحجر الصحي عند عودتهم منها.

كما تحدثت الصحيفة عما وصفته بـ"فضول" الإسرائيليين لزيارة الإمارات التي كانت مغلقة أمامهم حتى وقت قريب، في ظل زيارات العديد من الوفود الرسمية من مختلف الوكالات والمنظمات.

كما أشارت إلى أن الإسرائيليين لم يعودوا قادرين على الذهاب إلى العديد من الدول التي تفرض قيوداً بسبب فيروس كورونا.

وأضافت: "كل هذا جعل الإمارات واحدة من الوجهات السياحية المفضلة للإسرائيليين. لكن الوزارة قلقة أيضاً من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في اليونان وتركيا، وهما موقعان مفضلان آخران للسياح الإسرائيليين".

وتجتمع لجنة وزارة الصحة، كل أسبوعين، لتحديد البلدان التي يجب أن توضع عليها علامة حمراء أو خضراء، مما يتحدد بناء على ذلك ما إذا كان المسافرون العائدون بحاجة إلى الحجر الصحي أم لا.

وفي اجتماع الأسبوع الماضي، كان هناك خلاف حول ما إذا كان سيتم ترك الوضع الأخضر للإمارات كما هو، وقررت اللجنة في النهاية الإبقاء عليه.

مكة المكرمة