نيويورك تايمز: قاسم سليماني يحدد سياسات 3 دول عربية

وثائق مسربة كشفت كيف سيطرت إيران على العراق
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/929PX1

سليماني هو من يدير السيطرة الإيرانية في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-11-2019 الساعة 10:57

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن تقارير استخبارية إيرانية مسربة تتعلق بمخطط إيران للنفوذ الإقليمي، مؤكدة أن الهيمنة الإيرانية على العراق ترسخت من خريف 2014.

معلومات الصحيفة التي أوردتها في تقرير مطول نشر، مساء الأحد، اعتمدت على الوثائق التي كتبها ضباط وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، في عامي 2014 و2015.

وقالت الصحيفة إن التقارير الإيرانية المسربة تؤكد زيارة قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، للعراق لدعم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، مؤكدة أن سليماني يحدد سياسات إيران في لبنان وسوريا والعراق.

وأضافت الصحيفة أن الوجود الإيراني لم يغب عن مطار بغداد، وأن جواسيس إيران بمطار بغداد راقبوا الجنود الأمريكيين ورحلات التحالف الدولي لمحاربة "داعش".

وأشارت الصحيفة إلى أن سفراء إيران في لبنان وسوريا والعراق من الرتب العليا للحرس الثوري، مؤكدة أن مسؤولين عراقيين سياسيين وأمنيين وعسكريين أقاموا علاقات سرية مع إيران، مبينة أن "إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق، وأن وزير الداخلية العراقي السابق، بيان جبر، من أبرز المسؤولين المقربين من إيران".

وبحسب الصحيفة فإن الوثائق المسربة تبيّن كيف تفوقت إيران على الولايات المتحدة في العراق، لافتة النظر إلى أن إيران جندت عملاء "سي آي إيه" سابقين عقب الانسحاب الأمريكي من العراق، وجندت مسؤولاً بالخارجية الأمريكية لمدها بخطط واشنطن في العراق.

وأضافت أن الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، اشترط الإطاحة بنوري المالكي لتجديد الدعم العسكري للعراق.

أوباما اعتبر أن سياسات المالكي الوحشية والقمعية ضد السنّة أدت إلى ظهور "داعش"، مؤكدة أن نوري المالكي كان الشخصية المفضلة لإيران.

وبحسب الوثائق فإن وزير النقل العراقي رفض طلب أوباما بوقف استخدام إيران للمجال الجوي للعراق.

الوثائق كشفت أيضاً عن استعداد حيدر العبادي، حين كان في منصبه رئيساً للحكومة (2014-2018)، للتعاون مع استخبارات إيران رغم شكوك طهران به.

وكشفت أيضاً عن أن قيادي بالاستخبارات العراقية أبلغ إيران استعداده للتعامل معه، مضيفة أن "إيران عولت دائماً على وزراء في الحكومات العراقية المتعاقبة".

الوثائق أشارت إلى أن لقاءات المسؤولين الأمريكيين والعراقيين كانت تُنقل إلى طهران، وأن أبرز مستشاري رئيس برلمان العراق السابق، سليم الجبوري، كان إيرانياً.

الوثائق المسربة كشفت كذلك عن أن إيران تعتبر مراقبة النشاط الأمريكي في العراق ضرورة لبقائها وأمنها القومي، مشددة على أن جواسيس إيران متغلغلون في جنوب العراق.

وأشارت "نيويورك تايمز" في تقريرها إلى أن إيران تحرص على إرسال طلابها إلى الحوزات الدينية بالعراق، بالإضافة إلى حرصها على بناء الفنادق في كربلاء والنجف.

وذكرت أن عمليات التطهير في جرف الصخر (قضاء سني يقع جنوب بغداد) نفذتها مليشيات تابعة لإيران.

وأكدت أن الأجواء العراقية استخدمت من قبل إيران لإيصال الإمدادات العسكرية للنظام السوري.

وأفصحت الوثائق المسربة عن تجنيد إيران عملاء سابقين في الـ"سي آي إيه" بعد الانسحاب الأمريكي من العراق.

مكة المكرمة