نيويورك تايمز: التعديلات الدستورية بمصر قد تفتح الباب لثورة ثانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwjobX

هناك انتقادات من معارضين لهذه التعديلات الدستورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-02-2019 الساعة 15:07

قالت ياسمين الرشيدي، الصحفية والروائية المصرية، إن الدعوة لإجراء تعديلات دستورية في مصر قد تفتح الباب أمام الثورة الثانية في مصر، خاصة أن تلك التعديلات تسمح للرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، بالبقاء في منصبه حتى عام 2034.

وتابعت في مقال لها بصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أنه بعد 8 سنوات على الثورة المصرية، في يناير 2011، التي أدّت للإطاحة بالرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، بعد حكم استمرّ 30 عاماً، ومنذ ذلك الحين مارس المصريون حقهم في الانتخاب 9 مرات؛ ما بين انتخاب رئيس، إلى انتخاب برلمان، إلى التصويت على الدستور.

وفي أبريل 2018، انتُخب الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، لولاية ثانية على أن تكون الأخيرة، وفقاً لدستور 2014، الذي كان يفترض أن يكون الأخير.

وتضيف: "في وقت سابق من هذا الشهر قدّم البرلمان المصري وأقرّ مجموعة من التعديلات الدستورية التي ستوسّع من صلاحيات الرئيس، وتمنحه صفة الرقابة على الركائز الأساسية للدولة؛ ومن ضمن ذلك تعيين الهيئات القضائية وتمديدها، وأيضاً سيحقّ للرئيس البقاء في منصبه حتى العام 2034".

وتشير الكاتبة إلى أن هذه التغييرات تذكّر بموقف الإعلام المصري من التغييرات الدستورية في تركيا عام 2017، حين سخر المصريون عبر قنواتهم ووسائل التواصل الاجتماعي من تلك التغييرات، واعتبروا أنها ستسمح لأردوغان بأن يتحول إلى ديكتاتور رسمي، وأن الدستور التركي تم تصميه على مقاس أردوغان.

التعديلات الدستورية المقترحة في مصر لاتزال بحاجة إلى مزيد من النقاش والموافقة من قبل لجنة خاصة، كما تقول الكاتبة، قبل إعادتها مرة أخرى للبرلمان، ومن ثم عرضها أخيراً على استفتاء شعبي، بحلول منتصف أبريل، والسؤال هو ليس عمّا سيقوله الشعب في تصويته على تلك التعديلات، وإنما ما يمكن أن يحصل بعد ذلك.

العديد من المتابعين للشأن المصري اعتبروا أن الاستفتاء نتيجة مفروغ منها، وأن التعديلات ستمرّ، ولكن هل يدرك المصريون الآثار المترتّبة على التغييرات التي سيصوتون عليها؟ هل يدرك المصريون أن السيسي يمكن أن يبقى في الحكم لـ15 سنة قادمة؟ كل ما يعرفه المصريون هو أنهم يحاولون إعالة أنفسهم وحسب، كما ترى الكاتبة.

وتضيف: "عندما تتحدث إلى الناس في شوارع القاهرة أو في ضواحي المدينة أو المستوطنات العشوائية الفقيرة، تدرك جيداً أن وقائع الحياة الصعبة هي التي تشغل الناس وتشغل تفكيرهم، فمنذ انتخاب الرئيس السيسي ارتفعت الأسعار، وانخفض سعر صرف الجنية المصري، وحتى سعر تذكرة المترو ارتفع، وأسطوانة الطهي ارتفعت 8 مرات عن سعرها عام 2014، فإجراءات التقشّف التي فرضتها الحكومة بعد أن أخذت قرضاً من صندوق النقد الدولي أضرّت بالمصريين".

صحيح أن هناك انتقادات من معارضين لهذه التعديلات الدستورية -تقول الكاتبة- لكن حتى الآن لا يوجد جدل قانوني رسمي ولا حملة قوية واضحة ضد هذه التعديلات، رغم أن الوضع الآن يتيح للمعارضة المصرية الفرصة من أجل إعادة تشكيل مسار سياسي جديد للبلد، كما أن الدعوة لمثل هذه التعديلات الدستورية يمكن أن تمثل لحظة للتعبئة الشعبية في ظل الاستياء الواسع.

مكة المكرمة