نيويورك.. اجتماع أمريكي خليجي يبحث ملفات المنطقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3DX9n

خلال الاجتماع في نيويورك

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-09-2021 الساعة 09:50
- ما أبرز ما ناقشه الاجتماع؟

الأوضاع في أفغانستان وإيران واليمن والعراق.

- ما الذي تحدث عنه بلينكن حول دول الخليج؟

أن بلاده تتمتع بعلاقة وثيقة وبشكل استثنائي مع دول مجلس التعاون الخليجي منذ عقود.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن بلاده تتمتع بعلاقة وثيقة وبشكل استثنائي مع دول مجلس التعاون الخليجي منذ عقود وحتى الآن، وذلك خلال اجتماعه مع نظرائه في دول الخليج.

وناقش اللقاء في مدينة نيويورك الأمريكية على هامش أعمال الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، "الأوضاع في أفغانستان واليمن وإيران والعراق"، إضافة إلى "التعاون بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، والقضايا الإسرائيلية - الفلسطينية".

ووفق بيان للموقع الإلكتروني للخارجية الأمريكية، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، جدد بلينكن تأكيد "أهمية شراكاتنا المستمرة منذ عقود في الخليج"، وهنأ الأمين العام نايف الحجرف ودول مجلس التعاون الخليجي بالذكرى الأربعين لتأسيس المنظمة.

وسلط الوزير الضوء على "الاهتمام الدائم الذي تشاركه الولايات المتحدة مع شعوب وحكومات المنطقة في تعزيز شرق أوسط ينعم بالسلام والأمن والازدهار"، وحيث يكون شركاؤنا في مأمن من العدوان الخارجي"، حسب البيان.

وذكر أن الولايات المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع شركاء الخليج لمواجهة التحديات الجديدة، "مثل مواجهة جائحة كورونا ودفع الابتكارات والسياسات لمعالجة أزمة المناخ، مع الالتزام بالبناء على شراكاتنا الطويلة الأمد التي تعزز الأمن الإقليمي، والاستقرار، والتجارة الثنائية والاستثمار، والعلاقات الهادفة بين الشعبين".

كما ناقش بلينكين والوزراء الخليجيون "العمل على تحقيق نهج مشترك تجاه حل دائم للصراع في اليمن، ومتابعة الدبلوماسية لتحقيق عودة متبادلة للامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، ومواجهة السلوك العدواني المستمر لإيران في الخليج".

وأوضح أن الولايات المتحدة "تنضم إلى شركائنا الخليجيين في إدانة هجمات الحوثيين على المملكة العربية السعودية، بما في ذلك المدنيون والبنية التحتية".

وتعهد بدعم إعادة دمج العراق في المنطقة، كما اتفق مع أعضاء مجلس التعاون الخليجي على أن تحقيق حل الدولتين المتفاوض عليه للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يظل مكوناً أساسياً للسلام والاستقرار الإقليميين.

كما ناقشوا ضرورة عمل الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون معاً لمعالجة الاحتياجات الإنسانية الملحة في المنطقة.

وقدم الوزير شكره لدول الخليج "على المساعدة في أفغانستان، بما في ذلك تنظيم الرحلات، والدعم اللوجستي والطبي، والنقل، والإسكان المؤقت الذي ساعد أكثر من 65 ألف شخص في العبور عبر الخليج.

وأشاد بهذه المساهمات "القيمة" وغيرها، والتي اعتبرها "توضح بشكل واضح أهمية وعمق علاقاتنا"، واتفق مع أعضاء مجلس التعاون الخليجي على مواصلة التنسيق الوثيق بشأن أفغانستان.

وكان بلينكن قال، قبيل لقائه وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في نيويورك، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى مواصلة هذه العلاقات للسنوات القادمة.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي، في بيانٍ نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني، التزام بلاده تجاه المنطقة، وإقامة علاقات مستدامة وطويلة الأمد مع جميع شركائها في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار إلى أن الجسر الجوي الأخير إلى أفغانستان، "دليل حي على كيفية قيام شركاء الولايات المتحدة الخليجيين بتقديم الدعم الحاسم في أوقات الحاجة"، مضيفاً أن بلاده تقدر ذلك.

وشدد على معالجة بعض التحديات التي وصفها بـ"الأكثر رعباً في العالم"، من خلال محاربة الإرهاب.

وختم وزير الخارجية الأمريكي تصريحه بالقول: "اليوم نعتمد أيضاً على بعضنا البعض لمواجهة الأوبئة ومكافحة التغيرات المناخية".

وفي 16 سبتمبر الحالي ناقش وزراء دول الخليج إضافة لليمن والعراق، في اجتماع وزاري رفيع بالعاصمة السعودية الرياض، موضوعات مشتركة والتطورات السياسية وأبرز التحديات في المنطقة.

وشدد الوزراء على ضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، وأشادوا بمساهمة دولة قطر في إعادة تشغيل مطار كابل.

وخلال سبتمبر الجاري، أرجأ وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، زيارة كانت مقررة للرياض ضمن جولة خليجية شملت قطر والبحرين والكويت لتقديم الشكر على ما قدمته هذه الدول في عمليات الإجلاء التي جرت في مطار كابل بعد سيطرة طالبان على البلاد منتصف أغسطس.

وساهمت دول الخليج في مساعدة الولايات المتحدة على إجلاء الآلاف من كابل، في عملية قال وزير الدفاع الأمريكي إنها "الأصعب في التاريخ".

مكة المكرمة