نظام الأسد يُعايد سكان إدلب بغارات جوية

قتل طفل في الغارات على إدلب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LAjPbJ

الاتفاق يدخل حيز التنفيذ ليل اليوم الخميس (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 04-06-2019 الساعة 11:47

قُتل طفل سوري في غارات جوية شنتها مقاتلات تابعة لنظام الأسد، اليوم الثلاثاء، على منطقة خفض التصعيد في إدلب، شمالي البلاد.

وطالت الغارات، التي وافقت صباح أول أيام عيد الفطر، بلدات الأربعين ودير سنبل وخان شيخون وترملة والشيخ مصطفى ومعرة حرمة والفطيرة والهبيط.

وذكرت مصادر محلية لوكالة "الأناضول" التركية أن طفلاً قُتل في الغارات التي استهدفت بلدة دير سنبل.

وتشن قوات النظام وحلفاؤه الروس والمليشيات التابعة لإيران، غارات عنيفة على منطقة خفض التصعيد، التي تم التوصل إليها بموجب مباحثات أستانة في إدلب.

وتزامن قصف النظام وحلفائه على المنطقة مع حملة عسكرية لم تحقق سوى تقدم محدود؛ ما زاد من وتيرة استهداف النظام وحلفائه للأحياء السكنية في المنطقة.

جدير بالذكر أن تركيا وروسيا وإيران أعلنت، في اجتماع أستانة في مايو 2017، تأسيس منطقة خفض للتصعيد في إدلب ومحيطها، لكن قوات النظام كثفت انتهاكاتها لاتفاق أستانة.

ودفعت انتهاكات النظام، تركيا وروسيا إلى توقيع اتفاقية سوتشي في 17 سبتمبر 2018؛ بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبها المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر 2018.

لكن الاتفاقية تواجه خطراً كبيراً نتيجة مواصلة قوات النظام استهداف المحافظة التي يقطن فيها نحو 4 ملايين مدني، نزح منهم مئات الآلاف خلال الأسابيع الماضية.