نائب عربي يهاجم مسؤولين إماراتيين حضرا جلسة بالكنيست

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3EbJr

اثنان من المسؤولين الإماراتيين شاركوا في الجلسة الخاصة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 23-12-2020 الساعة 08:49

ماذا قال النائب العربي خلال مشاركة الإمارات في جلسة الكنيست؟

قال إن ما تقوم به أبوظبي "عيب"، وإن "الأخلاق عنصر مهم".

من المسؤولان الإماراتيان اللذان شاركا في الجلسة؟

أمين عام مجلس المستثمرين بالخارج، ونائب سكرتير شؤون التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد.

وبخ نائب عربي إسرائيلي، أمس الثلاثاء، مسؤولين إماراتيين شاركا عن بعد في جلسة خاصة داخل الكنيست (البرلمان).

وتوجه النائب العربي عن "القائمة المشتركة" (تحالف 4 أحزاب عربية)، سامي أبو شحادة، بالحديث للإماراتيين اللذين شاركا في الجلسة عبر تطبيق "زووم" قائلاً: "ما تفعلونه عيب".

وبحسب موقع "جلوبس" الاقتصادي العبري يدور الحديث عن جلسة للجنة البرلمانية الخاصة بالإشراف على صندوق الثروة من أرباح الغاز، والتي يرأسها آفي ديختر، الرئيس السابق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك".

وشارك في الجلسة الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج جمال الجروان الشنطي، وجمعة محمد القيط نائب سكرتير شؤون التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد الإماراتية.

وبثت وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة "معاريف"، مقطع فيديو يوثق ما حدث داخل اللجنة.

وخاطب أبو شحادة أحد المسؤولين الإماراتيين باللغة العربية قائلاً: "هل أنت مدرك لكل ما يجري أم أنك لم تفهم حيثيات خطاب التطبيع الذي أتخيل أنه يحوي الكثير من المشاكل؟".

وأضاف: "الأخلاق تلعب دوراً كبيراً، فحتى لو كان هناك أبعاد اقتصادية لخطوة معينة تبقى الأخلاق عنصراً مهماً".

ومضى أبو شحادة قائلاً: "إن لم تستح فافعل ما شئت"، مضيفاً: "ظننت أن الإمارات محسوبة على العرب، أم أنها لم تعد كذلك؟".

وحاول "ديختر" عدة مرات مقاطعة النائب العربي ودعوته للالتزام بالقواعد، قبل أن يأمره بمغادرة الجلسة.

وخاطب "ديختر" الوفد الإماراتي قائلاً: "أعتذر على ما حدث. نحن في زخم اتفاقيات أبراهام في المنطقة بأسرها، هناك جهات كالسلطة الفلسطينية ترفض أن تفهم أن الأمور تتغير".

وهاجم "القائمة العربية" (15 مقعداً بالكنيست) بقوله: "هذا حزب واحد داخل برلماننا سبق له أن صوت ضد اتفاقات أبراهام، إنهم يرفضون الاعتراف بأن هذا شرق أوسط جديد".

وسبق أن صوت نواب القائمة العربية ضد اتفاقي التطبيع اللذين وقعتهما "إسرائيل" مع كل من الإمارات والبحرين؛ لكونهما لم يتطرقا إلى حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتوصلت الإمارات و"إسرائيل"، يوم 13 أغسطس الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم التوقيع عليه يوم 15 سبتمبر الماضي في واشنطن.

مكة المكرمة