مُفتٍ إيراني ينتقد إبعاد أهل السُّنة عن المناصب الرفيعة

وجّه المُفتي رسالته للرئيس الإيراني حسن روحاني منتقداً سياسته

وجّه المُفتي رسالته للرئيس الإيراني حسن روحاني منتقداً سياسته

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 17-12-2016 الساعة 22:21


انتقد مفتٍ إيراني، السبت، سياسة بلاده في إبعاد أهل السُنة عن المناصب الحكومية الرفيعة منذ 38 عاماً.

ووجّه حسن أميري، مفتي مدينة "سنندج" بمحافظة كردستان (شمال غربي إيران)، انتقاده لسياسة الدولة من خلال رسالة بعث بها للرئيس حسن روحاني.

وقال أميري متسائلاً: "على امتداد 38 عاماً من تاريخ إيران، و4 أعوام من ولايتكم الرئاسية، لماذا لم تُسند أي وظيفة في المناصب العليا للبلاد، إلى أي شخصية سُنّية، كنائب للرئيس، أو وزير، أو قائدٍ للحرس الثوري، أو قائدٍ للجيش؟".

اقرأ أيضاً :

مسؤول تونسي بعد اغتيال الزواري: يجب إيقاف "العربدة الإسرائيلية"

وتابع في رسالته التي نشرها موقع إلكتروني خاص: "هل السبب في ذلك يعود لعدم وضع الكفاءة الوظيفية في عين الاعتبار؟ أم أن السبب قد يرجع إلى أنكم وغيركم من المسؤولين في البلاد تعتقدون أن أهل السُنة لا يليقون بتلك المناصب؟".

وشدد المفتي على أن بين أهل السنة والجماعة في إيران من هم جديرون بالوصول إلى المناصب الرفيعة، بما في ذلك "منصب المرشد".

وتجدر الإشارة إلى أن روحاني سبق أن وعد خلال حملته للانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 مايو/أيار 2013، بأنه سيمنح الأقليات العرقية والدينية والمذهبية في البلاد مناصب مرموقة في الدولة، حال حصل على دعمهم في الانتخابات.

ويتشكِّل السنة في البلاد من مكونات عربية وكردية وتركمانية وبلوشية، ولا يوجد إحصاء رسمي لعددهم غير أن مصادر شبه رسمية تقول إن عددهم يشكل نحو 10% من سكان البلاد البالغ 79 مليون نسمة، في حين تقول مصادر أخرى إن نسبة السنة تتعدى الـ20% من سكان إيران. ‎

مكة المكرمة