ميليشيات شيعية تسحل جثثاً لمسلحين في بعقوبة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 28-07-2014 الساعة 00:55


سحل مسلحون تابعون لميليشيات شيعية عراقية جثثاً قالوا إنها لمقاتلين من تنظيم "الدولة الإسلامية" في شوارع مدينة بعقوبة العراقية، وعلقوها في نقاط عدة من المدينة.

وتداول مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي صورة جثة رجل وقد علقت على جسر فوق أحد الطرقات، بدت مشوهة. كما أظهرت صورة أخرى جثة رجل فصل عنها الرأس وعلقت على عمود كهربائي، في حين بدا أحد المارة وهو يلتقط صورة للجثة بهاتفه النقال.

وقال ضابط في الشرطة: "إن عدداً كبيراً من عناصر تنظيم الدولة قتل السبت في معركة شمال المقدادية" المجاورة، مضيفاً أنه في يوم الأحد "جلبت المليشيات الشيعية أربع جثث، واستعرضوا في المدينة بسياراتهم وهم يجرون الجثث خلفهم، ثم علقوها في أربعة أماكن مختلفة في بعقوبة".

وتقع بعقوبة على بعد 60 كم شمال شرق بغداد، وهي كبرى مدن محافظة ديالى، وتعد مدينة حيوية في الدفاع عن العاصمة، وهي ذات غالبية شيعية، ويسيطر الجيش العراقي على بعقوبة مع مليشيات شيعية متحالفة معه، لكنها محاطة بعدة بلدات سنية، وتداول السيطرة عليها مراراً الجيش و"تنظيم الدولة" منذ هجوم التنظيم الذي بدأه في 9 يونيو/حزيران.

وكان مقاتلو "تنظيم الدولة" استولوا على مناطق واسعة من شمال العراق وغربه منذ سبعة أسابيع. وشهد هجومهم في بدايته تراجع كبير للجيش العراقي الذي يسعى منذ ذلك الحين لاستعادة زمام المبادرة، دون نجاحات تذكر.

مكة المكرمة