ميدل إيست آي: الإمارات اشترت ولاءات جديدة لطارق صالح بتعز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrr2XZ

طارق صالح

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-07-2020 الساعة 16:16

 أين يقع مقر القوات التابعة لطارق صالح؟

في مدينة المخا غرب تعز.

ما الاتهامات الموجهة لطارق صالح من قبل كثير من اليمنيين؟

مشاركته في قتل المحتجين عام 2011، والقتال في صفوف الحوثيين قبل مقتل عمه الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

قال موقع بريطاني إن الإمارات استغلت الفقر الذي يعيشه اليمنيون من جراء الحرب الدائرة في بلادهم منذ 5 أعوام، لدفع كثيرين للانضمام لقوات موالية لها لا تعترف بشرعية الرئيس اليمني.

وذكر موقع "ميدل إيست آي" أن المال الإماراتي "دفع العديد من اليمنيين الذين يعانون من ويلات الفقر وخيبة الأمل بمحافظة تعز، إلى الانضمام لصفوف قوات طارق صالح، ابن شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح".

وأشار، في تقرير لمراسله بصنعاء، إلى أن طارق صالح "يعتبره كثيرون في تعز مسؤولاً عن مقتل المئات من أبناء المحافظة، وأنه جزء من نظام عمه الذي كان له الكثير من الأعداء بالمنطقة، خاصة في أوساط مناصري حزب الإصلاح".

كما توجه اتهامات لطارق صالح "بقيادة حملة قمع دموية ضد الاحتجاجات المناهضة للرئيس الراحل عام 2011، وانضم لصفوفه بعد أن تحالف علي عبد الله صالح مع جماعة الحوثي عام 2014 ضد الحكومة، واشتعلت الحرب اليمنية التي دمرت مناطق عدة، ومنها تعز".

وأورد الموقع أنه وبعد مقتل علي صالح، عام 2017، "حشد طارق صالح ما تبقى من قوات عمه وتوجه إلى جنوب غربي البلاد، حيث تسلم السلاح والمال من (أسياده الجدد) السعودية والإمارات، وقام بإنشاء قوات المقاومة الوطنية ذات التدريب الجيد، التي تكونت في المقام الأول من أعضاء سابقين في الحرس الجمهوري اليمني".

ويؤكد الموقع أن رواتب مقاتلي ما يطلق عليها اسم "قوات المقاومة الوطنية"، تبلغ 10 أضعاف رواتب جنود الجيش اليمني؛ مما دفع آلاف المقاتلين وعائلاتهم ممن يدعمون الرئيس عبد ربه منصور هادي "المنفي" في السعودية إلى مغادرة مناطق يسيطر عليها الحوثيون للانضمام إلى قوات طارق صالح.

ويعيش معظم هؤلاء الآن في بلدة "التربة" بريف تعز، التي تقع على الطريق الرئيسي الاستراتيجي بين عاصمة المحافظة ومدينة عدن الساحلية.

ويشير تقرير "ميدل إيست آي" إلى أنه بعد حلول قوات المقاومة الوطنية محل القوات السودانية والإماراتية على الساحل الغربي، "بات مقاتلوها يتلقون رواتبهم بالريال السعودي، على عكس المقاتلين الحكوميين الذين يتلقون رواتبهم بالعملة المحلية".

مكة المكرمة