موقع أمريكي: السعودية طالبت الإمارات بالتراجع عن اتفاق الطاقة مع "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DqrnR

توقيع الاتفاق أثار استياء السعوديين وفق الموقع الأمريكي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-11-2021 الساعة 22:22

ما سبب استياء السعودية من الاتفاق؟

كونها قوضت خطط ولي العهد لقيادة المنطقة في ما يتعلق بالمناخ.

ما هو رد الإماراتيين حول الطلب السعودي؟

أبلغ الإماراتيون الأمريكان والإسرائيليين والأردنيين بالضغوط السعودية.

كشفت مصادر إسرائيلية أن الحكومة السعودية مارست ضغوطاً على الإمارات للتراجع عن الصفقة الموقعة في مجال الطاقة والمياه مع "إسرائيل" والأردن.

وأكد مسؤولون إسرائيليون لموقع "أكسيوس" الأمريكي، اليوم الأربعاء، أن السعوديين فوجئوا عندما نشر خبر الصفقة المرتقبة يوم الأربعاء الماضي، وكانوا مستائين لأنهم شعروا أن الصفقة قوضت خطط ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، لقيادة المنطقة فيما يتعلق بالمناخ من خلال رؤيته "الشرق الأوسط الأخضر".

ونقل "أكسيوس" عن المصادر الإسرائيلية أن كبار المسؤولين السعوديين دعوا نظراءهم الإماراتيين للتراجع عن الصفقة، حتى إنهم اقترحوا صفقة بديلة سعودية - إماراتية - أردنية من شأنها تهميش "إسرائيل".

وبينت المصادر أن الإماراتيين أبلغوا المبعوث الأمريكي للمناخ، جون كيري، والجانبين الإسرائيلي والأردني بالضغط السعودي، وطالبوا بتغييرات تجميلية في لغة الاتفاقية لإرضاء السعوديين، ولم تعترض الأطراف الأخرى.

وأوضح مسؤولون إسرائيليون أن توقيع الاتفاق تأجل عدة ساعات أول أمس الاثنين بسبب التدخل السعودي، وقد تم التوقيع أخيراً بعد ظهر يوم الاثنين بحضور كيري.

ووقع، الاثنين الماضي،  إعلان نوايا للتعاون في إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وتحلية المياه، على أن تبدأ دراسات جدوى المشروع العام المقبل.

ومن المقرّر أن تقوم شركة إماراتية ببناء محطة الطاقة الشمسية في الأردن لتوليد الكهرباء لإسرائيل.

وتعمل المحطة بشكل أساسي على توفير الطاقة لدولة الاحتلال فيما ستبني الأخيرة محطة لتحلية المياه على ساحل البحر المتوسط لتوفير احتياجات الأردن.

وجاءت الاتفاقية نتيجة محادثات سرية بين الحكومات الثلاث، وقد ازدادت هذه المحادثات جدية في سبتمبر 2021، ونضجت إلى مسودة اتفاق في نهاية أكتوبر، بحسب أكسيوس.

وسيتم بناء مزرعة الطاقة الشمسية من قبل شركة مصدر، وهي شركة طاقة بديلة مملوكة للحكومة الإماراتية.

وتدعو الخطط إلى تشغيل مزرعة الطاقة الشمسية بحلول عام 2026 وإنتاج 2% من الطاقة الإسرائيلية بحلول عام 2030، مع دفع "إسرائيل" 180 مليون دولار سنوياً لتقسيمها بين الحكومة الأردنية والشركة الإماراتية.

مكة المكرمة