من شدة التعذيب.. مصري حاول الانتحار في سجن العقرب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3J1Eka

قامت إدارة السجن بإسعافه والتكتم على الحادثة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-01-2020 الساعة 09:25

يتعرض المعتقلون داخل السجون المصرية للتعذيب المستمر والظروف القاسية، وسط تجاهل محلي ودولي للانتهاكات التي يتعرضون لها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت قناة "الجزيرة"، اليوم الاثنين، إنها حصلت على رسالة مسربة من داخل سجن العقرب الشديد الحراسة في مصر تكشف محاولة أحد المعتقلين -ويدعى أحمد عبد الله ضبعان- الانتحار بذبح نفسه بآلة حادة؛ بسبب التعذيب والظروف القاسية داخل المعتقل.

وأشارت الرسالة إلى أن المعتقل نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، ومن ثم أعيد إلى السجن مرة أخرى رغم حالته الحرجة؛ بسبب خوف إدارة السجن من انتشار خبر محاولة الانتحار.

كما كشفت عن احتجاج المعتقلين المضربين عن الطعام على ما تعرض له زميلهم، فهددتهم إدارة السجن باعتقال ذويهم لإجبارهم على إنهاء الاحتجاج والإضراب، موضحة أن الإدارة عزلت المضربين عن باقي السجناء بعد رفضهم الاستجابة لتهديداتها.

وتضمنت الرسالة مناشدة لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان للضغط على الحكومة المصرية لتوفير ظروف سجن آدمية لهم تراعي أبسط الاحتياجات الإنسانية.

وكان نشطاء أطلقوا حملة إلكترونية تحت عنوان "#البرد قرصة عقرب" للتضامن مع معتقلي سجن "طرة-1" الشديد الحراسة، المعروف باسم "العقرب"، ضد ما يواجهونه من انتهاكات فاقمها الصقيع وقسوة سلطات السجن.

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على معاناة المعتقلين بين التعذيب والمرض والبرد، لا سيما أن عدداً من المعتقلين فقدوا حياتهم داخل السجن ذاته بسبب تفاقم الأمراض نتيجة البرد الشديد.

يعد سجن طرة 992 شديد الحراسة أقسى سجون مصر وأكثرها رعباً، حتى عرف باسم "سجن العقرب" نتيجة سمعته السيئة.

مكة المكرمة