مليشيا مدعومة إماراتياً تعيق قوات سعودية في ميناء عدن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QMXZnj

المصادر أكّدت أن القوة السعودية أُجبرَت على التراجع

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 02-03-2020 الساعة 19:14

قامت مليشيات يمنية موالية لدولة الإمارات بمنع قوات سعودية من دخول ميناء العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، والتي تتخذها الحكومة الشرعية مقراً لها.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر في ميناء الزيت الخاضع للحكومة اليمنية والقوات السعودية (طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول له الحديث للإعلام) اليوم الاثنين، قوله: إن "قوات سعودية كانت في طريقها إلى الميناء لحل أزمة منع قوات الحزام إفراغ سفينة وقود".

وأضاف أن "قوات الحزام رفضت مرور القوة السعودية وأجبرتها على التراجع إلى مقرها"، مرجعاً ذلك "لعدم التنسيق بين قيادة القوتين".

والسبت الماضي، منعت مليشيا "الحزم" الموالية لأبوظبي عملية ضخ الوقود من سفينة تجارية وصلت إلى ميناء المدينة، رغم موافقة الحكومة على دخولها الميناء.

وسبق لمليشيات تتبع للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً أن قام باختطاف رئيس لجنة صرف المرتبات لقوات الحزام الأمني -تابعة للمجلس- في عدن الذي كانت قد عينته السعودية في إطار جهود تنفيذ اتفاق الرياض لإنهاء فتيل الأزمة القائمة منذ أغسطس الماضي.

وفي ذات الوقت قامت قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً بمنع محافظ عدن، أحمد سالم ربيع علي، المعروف بـ"سالمين"، ومديري مكاتب وزارات من دخول مبنى المحافظة.

وفي أغسطس الماضي شهدت عدن قتالاً عنيفاً بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي، انتهى بسيطرة الانتقالي على عدن وطرد الحكومة الشرعية منها.

ورعت السعودية، في 5 نوفمبر الماضي، اتفاقاً بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات لإنهاء الأزمة وتطبيع الأوضاع في عدن.

ووضع جدول زمني مدته شهران لتنفيذ الاتفاق، إلا أن معظم بنود الاتفاق لم تنفذ حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة من الطرفين بعرقلة التنفيذ.

وتقود السعودية، وإلى جانبها الإمارات، تحالفاً عربياً ضد الحوثيين منذ عام 2015، بدعوة من حكومة الرئيس هادي، لاستعادة الشرعية، وإعادة السيطرة على البلاد بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق.

وخلَّفت هذه الحرب آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى نزوح الملايين وتفشِّي الأمراض والمجاعة، وسط انتقادات ومطالبات دولية بوقف الحرب هناك، واتهامات لأطراف الحرب بتنفيذ انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة