ملك المغرب يقيل عدداً من الوزراء بسبب التقصير

العاهل المغربي محمد السادس

العاهل المغربي محمد السادس

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 24-10-2017 الساعة 21:16


أعفى العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الثلاثاء، عدداً من الوزراء من مهامهم، وذلك بعد تلقيه تقريراً يفيد بعدم قيام هؤلاء الوزراء بواجباتهم التي تفرضها عليهم مناصبهم.

وجاء القرار عقب استقبال العاهل المغربي الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، في قصره الملكي بالرباط، بحضور رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية.

وشمل القرار الملكي توجيه عدم الرضا لعدد من وزراء الحكومة السابقة، وتبليغهم بأنهم لن يشغلوا أي مناصب رسمية في البلاد لاحقاً.

وخلال اللقاء تلقّى تقريراً يتضمن إثبات تقصير من الحكومة السابقة في تنفيذ برنامج "الحسيمة منارة المتوسط".

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي، إن قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية "لم تف بالتزاماتها في إنجاز المشاريع، وإن الأسباب التي قدمتها لا تبرر تأخر هذا البرنامج التنموي على هذا النحو".

كما أكد التقرير عدم وجود حالات غش أو اختلاسات مالية.

اقرأ أيضاً :

المغرب.. أحكام متفاوتة بالسجن لـ26 ناشطاً من "حراك الريف"

وشمل القرار إعفاء كلٍّ من: محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بصفته وزيراً للداخلية في الحكومة السابقة؛ ومحمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بصفته وزير السكن وسياسة المدينة في الحكومة السابقة.

كما تم إعفاء الحسين الوردي، وزير الصحة، بصفته وزيراً للصحة في الحكومة السابقة؛ والسيد العربي بن الشيخ، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتكوين المهني، بصفته مديراً عاماً لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل سابقاً.

وأعفى العاهل المغربي أيضاً علي الفاسي الفهري من مهامه كمدير عام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

وأبلغ الملك محمد السادس عدداً من مسؤولي الحكومة السابقة المعنيين بهذه الاختلالات، عدم رضاه عنهم؛ لإخلالهم بالثقة التي وضعها فيهم، ولعدم تحملهم لمسؤولياتهم، مؤكداً أنه لن يتم إسناد أي مهمة رسمية لهم مستقبلاً.

وشمل عدم الرضا هذا كلاً من: رشيد بلمختار بنعبد الله، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السابق؛ ولحسن حداد، وزير السياحة السابق؛ ولحسن السكوري، وزير الشباب والرياضة السابق؛ ومحمد أمين الصبيحي، وزير الثقافة السابق؛ وحكيمة الحيطي، كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالبيئة سابقاً.

وكلّف ملك المغرب رئيس الحكومة برفع اقتراحات لتعيين مسؤولين جدد في المناصب الشاغرة، ووجه باتخاذ التدابير اللازمة بحق 14 مسؤولاً إدراياً أثبت التقرير تقصيرهم في مهامهم.

وجدد الملك محمد السادس الدعوة لاتخاذ جميع الإجراءات التنظيمية والقانونية، لتحسين الحكامة الإدارية والترابية، والتفاعل الإيجابي مع المطالب المشروعة للمواطنين، في إطار الاحترام التام للضوابط القانونية.

وتأتي هذه القرارات بعد مرور عام على اندلاع "حراك الريف" بمنطقة الحسيمة وجوارها شمالي البلاد؛ والذي يطالب بتسريع عجلة التنمية ومحاربة الفساد الإداري.

مكة المكرمة