ملك البحرين يدافع عن التطبيع مع "إسرائيل": إنجاز تاريخي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e23RY1

"السلام هو رسالتنا وخيارنا الاستراتيجي"

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 21-09-2020 الساعة 18:55

ما الحل الذي يتمسك به عاهل البحرين رغم تطبيعه مع "إسرائيل"؟

مبادرة السلام العربية التي تؤكد أنه لا تطبيع مع تل أبيب إلا بعد الانسحاب من المناطق المحتلة بعد 67.

متى وقّع اتفاق التطبيع مع "إسرائيل"؟

في 15 سبتمبر 2020.

دافع العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، يوم الاثنين، عن تطبيع بلاده العلاقات مع "إسرائيل"، واعتبره "إنجازاً تاريخياً" يسهم في دفع عملية السلام والاستقرار بالشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس الوزراء البحريني، وفق وكالة الأنباء الرسمية "بنا"، مبيناً أن "التوقيع على إعلان تأييد السلام إنجاز تاريخي مهم على طريق تحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط، وتحقيق تطلعات شعوبها بالأمن والاستقرار والازدهار والنماء بمختلف دياناتهم".

وأردف: إن "توقيع إعلان تأييد السلام الذي جرى في واشنطن مؤخراً، جاء انطلاقاً من رؤية البحرين لإقامة السلام الشامل واعتباره خياراً استراتيجياً لدفع عملية السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط".

فيما أضاف: إن "من بين الأهداف التي ارتأيناها وسعينا من أجلها من خلال إعلان تأييد السلام، هو أن يدرك العالم أن السلام هو رسالتنا وخيارنا الاستراتيجي، وأن التسامح والتعايش يشكلان أحد أهم سمات هويتنا البحرينية الأصيلة".

كما جدد ملك البحرين "تأكيد موقف بلاده الثابت والدائم من القضية الفلسطينية والتزامها على تحقيق حل الدولتين الذي يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلةٍ عاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمبادرة السلام العربية"، حسب المصدر ذاته.

والأسبوع الماضي، وقّعت البحرين والإمارات اتفاقيتي تطبيع مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهاتين الاتفاقيتين، وسط اتهامات بأنهما "طعنة" في ظهر القضية الفلسطينية. 

وتنص مبادرة السلام العربية على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967، وعاصمتها "القدس الشرقية"، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب "إسرائيل" من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوبي لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بدولة الاحتلال، وتطبيع العلاقات معها.

مكة المكرمة