مقررة أممية تدعو مقاطعي قطر لتسوية الخلافات بالقانون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYZARK

قاطعت 4 دول عربية قطر منذ يونيو 2017

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-11-2020 الساعة 09:40

كيف وصفت المقررة الأممية الإجراءات المتخذة ضد قطر؟

قالت إنها أضرت بقدرة القطريين على التمتع بالعديد من الحقوق والحريات الأساسية.

ما الذي دعت إليه المقررة الأممية بخصوص الأزمة الخليجية؟

إلى استئناف التعاون وتسوية الخلافات السياسية بحكم القانون.

حثت مقررة أممية معنية بحقوق الإنسان، أمس الخميس، السعودية والإمارات والبحرين ومصر على رفع العقوبات أحادية الجانب المفروضة على قطر منذ 2017.

وفي بيان صادر عن مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالإجراءات القسرية الأحادية وحقوق الإنسان، ألينا دوهان، قالت دوهان: إن "تلك العقوبات أضرت بقدرة القطريين على التمتع بالعديد من الحقوق والحريات الأساسية المرتبطة بالحياة الأسرية والتعليم والعمل والصحة والملكية الخاصة والدين والتعبير والوصول إلى العدالة".

وأضافت: "خلال زيارتي، قابلت عدداً كبيراً من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان الناجمة عن العقوبات، ويشمل ذلك الأزواج من جنسيات مختلفة وأطفالهم، والعمال المهاجرين الذين فقدوا وظائفهم ومزاياهم، والمواطنين القطريين الذين لديهم وظائف أو شركات في البلدان الأربعة".

والتقت المقررة الأممية في نهاية زيارتها إلى قطر التي استمرت أسبوعين، مسؤولين حكوميين، ودبلوماسيين، ووكالات دولية، ومنظمات اجتماعية وإنسانية غير حكومية، إلى جانب محامين وصحفيين وآخرين.

وشددت دوهان على أن "الإجراءات الأحادية الجانب تكون قانونية فقط إذا سمح بها مجلس الأمن الدولي، واستخدمت كإجراءات مضادة، ولا تنتهك حقوق الإنسان الأساسية".

ودعت الدول إلى استئناف التعاون وتسوية الخلافات السياسية بحكم القانون.

وتخطط دوهان لإصدار تقرير كامل عن مهمتها في سبتمبر 2021، وفقاً لـ"الأناضول".

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر إغلاقاً برياً وجوياً وبحرياً على قطر، في 5 يونيو 2017، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولةً للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة.

مكة المكرمة