مقتل متظاهر في بغداد وقطع طرقات حيوية بالبصرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a72x27

أغلق محتجون غاضبون طرقاً رئيسية بوسط مدينة البصرة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-11-2019 الساعة 21:15

قتل متظاهر إثر إصابته بطلق مطاطي في وسط بغداد، حسب ما أفادت مصادر طبية، اليوم الثلاثاء، بينما أصيب العشرات في محاولة قوات مكافحة الشغب تفريق تظاهرات في العاصمة ومدن جنوبية.

وقال مصدر طبي: "توفي متظاهر في المستشفى إثر إصابته بطلق مطاطي في الرأس"، موضحاً أن "المسعفين نقلوا 18 متظاهراً آخرين أصيبوا بالغاز والرصاص المطاطي عند جسر الأحرار في العاصمة"، وفق "فرانس برس".

وفي سياق متصل، أغلق محتجون غاضبون طرقاً رئيسية بوسط مدينة البصرة جنوبي البلاد، والطرق المؤدية لميناء أم قصر والخور، ومعمل أسمدة ومجمع للتخزين والتصدير ومحطة غاز لإنتاج الكهرباء.

كما أغلقوا عدداً من الطرق المؤدية لحقول النفط في قضاء الزبير غربي البصرة، وطريق البصرة الزبير، وطريق أبو الخصيب - الفاو، وجسر الكزيزة الذي يقع عند مدخل محافظة البصرة من جهة الشمال، ويربطها بباقي المحافظات، وجسر خالد الذي يربط مركز المدينة بقضاء شط العرب على الحدود مع إيران.

وأفادت تقارير محلية بأن أجهزة الأمن استعملت الرصاص الحي واعتقلت البعض، في محاولتها لرفع الحواجز وفتح الطرق، ولكنها تراجعت عندما تزايد عدد المحتجين.

من جهته، أعلن محافظ ذي قار العراقية عادل الدخيلي، تعطيل الدوام الرسمي ليومي الأربعاء والخميس، حفاظاً على السلم الأهلي، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء، دون مزيد من التفاصيل. 

واندلعت، في أكتوبر الماضي، مظاهرات شعبية واسعة النطاق في بغداد والعديد من المدن الأخرى، احتجاجاً على انتشار الفساد وتردي الخدمات العامة وغلاء المعيشة.

ويطالب المحتجون بتغيير شامل في نظام الحكم، للخلاص من المحاصصة الطائفية وتأسيس حكومة تكنوقراط على أساس الكفاءة.

وبحسب إحصائيات البنك الدولي، فإن واحداً من كل 5 عراقيين يعيش تحت خط الفقر، كما بلغت معدلات البطالة في البلاد نسبة 25٪ في البلد الغني بالنفط والثروات الطبيعية الأخرى.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن عدد من قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات تجاوز 300 شخص، بالإضافة إلى إصابة الآلاف، لكن وزارة الصحة العراقية تقول إن عدد القتلى 111 شخصاً من المحتجين وقوات الأمن.

مكة المكرمة