مفتي عُمان: أحداث فلسطين عبرة للمتخاذلين زادتهم خسّة وذُلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4eMvq

مفتي عُمان أحمد بن حمد الخليلي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-05-2021 الساعة 19:20

ماذا قال عن المتخاذلين؟ 

رضوا لأنفسهم الهُون واستكانوا.

هل هذا التعليق الأول للخليلي حول الأحداث؟

علّق عدة مرات وطالب بنصرة القدس.

علّق مفتي سلطنة عُمان أحمد بن حمد الخليلي، مجدداً على الأحداث الجارية في فلسطين، والتصعد الإسرائيلي في كل من القدس المحتلة وقطاع غزة.

وقال الخليلي في تغريدة له على موقع "تويتر"، الجمعة: "لقد أثبتت الأحداث الأخيرة في الأرض المحتلة أن قوة الإرادة هي أعظم من أن تُقهر بقوة السلاح، وأن الإيمان هو أقوى عتاد في مواجهة العدو".

واعتبر أن في ذلك "عبرة للمتخاذلين الذين رضوا لأنفسهم الهُون، واستكانوا لمن لم تُفدهم استكانتهم عنده شيئاً، بل زادتهم خِسَّة وذُلاً"، دون أن يوضح المقصودين تحديداً بكلامه.

وهذا التعليق ليس الأول للخليلي حول تصاعد الأحداث في فلسطين، حيث تحدث عدة مرات خلال الأيام الماضية وطالب بنصرة القدس المحتلة.

وندد الشيخ أحمد، يوم الاثنين الماضي، بموقف "أهل العلم" مما يجري، معرباً عن تحيته للمرابطين الذين يدافعون عن المسجد الأقصى ضد محاولات "تدنيسه".

وكان الشيخ الخليلي قد دعا، السبت الماضي، إلى نصرة الشعب الفلسطيني، خاصة في مدينة القدس، في مواجهة الاعتداءات الوحشية التي يتعرض لها على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وبين الحين والآخر يخرج مفتي سلطنة عمان بتصريحات ذات أبعاد سياسية على صفحته في "تويتر"، كان أبرزها اعتباره التطبيع "خيانة لله تعالى ولرسوله ولكتابه وللأمة العربية والمقدسات".

ومنذ مساء الاثنين الماضي، تشن المقاتلات الإسرائيلية سلسلة من الغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 122 فلسطينياً، بينهم 31 طفلاً و20 سيدة، بينما أصيب أكثر من 900 آخرين بجروح مختلفة، فيما سقط 7 شهداء وأكثر من 470 مصاباً في مواجهات لمتظاهرين في مدن الضفة الغربية.

مكة المكرمة