مصر.. حجب مواقع إخبارية بالتزامن مع التظاهرات ضد السيسي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkjR2e

السلطات المصرية حجبت المواقع الصحفية مع اشتداد التظاهرات ضد السيسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-09-2019 الساعة 20:24

حجبت السلطات المصرية مواقع قناة "بي بي سي عربي"، و"الحرة" الأمريكية، وشبكة أريج للصحافة الاستقصائية الإلكترونية على الإنترنت، عقب اشتداد التظاهرات الشعبية المطالِبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتحقَّق "الخليج أونلاين"، اليوم السبت، من عدم تمكن المصريين من تصفح مواقع "بي بي سي" و"الحرة"، و"شبكة أريج"، وعدم القدرة على الوصول إليها.

وخلال السنوات الماضية، حجبت السلطات المصرية مئات المواقع الإلكترونية الإخبارية، في خطوة قالت منظمات حقوقية مصرية ودولية إنها تأتي في إطار سياسة القمع وتضييق الحريات، لا سيما حرية الوصول إلى المعلومات.

ويصل عدد المواقع المحجوبة في مصر إلى 500، تضم مواقع إخبارية، فضلاً عن مدونات وعدد من مُقدِّمي خدمات Proxy وVPN التي توفّر اتصالاً آمناً يتجاوز الحجب.

ولأول مرة منذ الإطاحة بالرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، عبر انقلاب عسكري، في 3 يوليو 2013، شهد ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة، ومدن مصرية مختلفة تظاهُر آلاف من المواطنين ضد الرئيس المصري.

وخرج آلاف المصريين وسط القاهرة وفي محافظات مختلفة، للمطالبة بتنحي الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ استجابة للدعوة التي أطلقها رجل الأعمال علي، الذي عمل مقاولاً مع الجيش المصري سنوات عدة، قبل أن يبدأ مؤخراً في بث فيديوهات تكشف فساد الرئيس السيسي وزوجته وعدد من قادة الجيش.

وهتفت مجموعة من المتظاهرين في ميدان التحرير "الشعب يريد إسقاط النظام"، وفي شارع طلعت حرب المجاور للميدان تجمع متظاهرون وهتفوا "قول ما تخافشي الخاين لازم يمشي"، و"ارحل ارحل"، وهي هتافات كانت قد ميزت ثورة يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، بعد ثلاثة عقود في السلطة.

مكة المكرمة