مصر تؤجل الحوار الفلسطيني وحماس ترفض ربط الإعمار بالأسرى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpQ5aA

هنية أجرى مباحثات مع المسؤولين المصريين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 10-06-2021 الساعة 09:08
- مع من اجتمع هنية في القاهرة؟

مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل.

- ماذا قالت حماس بشأن الجنود الإسرائيليين الأسرى؟

أي ضغوط على الحركة "لن تجدي نفعاً".

بحث رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، بالقاهرة، مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، عدة قضايا بعد 20 يوماً من توقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في وقت أبلغت مصر الفصائل الفلسطينية بتأجيل حوارات القاهرة من دون تحديد موعد بديل.

وذكرت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا)، مساء الأربعاء، أن هنية بحث مع "كامل" تثبيت نتائج معركة "سيف القدس" الأخيرة، وتعزيز الإنجاز الكبير الذي حققته المقاومة والشعب الفلسطيني.

وأوضحت أن اللقاء بحث أيضاً "سبل إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز وحدته الداخلية".

وشدد وفد حماس على "تعزيز العلاقة مع مصر وسبل تطويرها"، إضافة إلى اضطلاع مصر بعدد من الملفات المهمة فلسطينياً.

كما وجه الوفد شكراً لمصر ومواقفها قبل الحرب الأخيرة وأثناءها وبعدها، فضلاً عن جهودها في وقف العدوان وإعادة الإعمار.

بدوره أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، أن أي ضغوط على الحركة فيما يتعلق بملف الجنود الإسرائيليين الأسرى "لن تجدي نفعاً"، سواء أكانت هذه الضغوط من أجل الإعمار، أو القضايا المعيشية لأهالي قطاع غزة.

وشدد أبو مرزوق، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، على أن موقف الحركة "كان ولا يزال الأسرى مقابل الأسرى"، لافتاً إلى أن "قضية الأسرى على رأس الأولويات لدى قيادة حماس".

ولدى حماس 4 إسرائيليين بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014، ولا يعرف مصيرهما أو وضعهما الصحي، إضافة إلى اثنين آخرين دخلا غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وأكد وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، في أكثر من مناسبة بعد نهاية العدوان الأخير، أن ملف إعادة إعمار غزة مرهون بتسوية قضية الأسرى الإسرائيليين في القطاع.

والأحد الماضي بثت قناة "الجزيرة" تسجيلاً صوتياً قالت إنه لأحد الجنود الإسرائيليين في غزة، ولم تفصح كتائب القسام (الذراع العسكرية لحماس) عن هوية الجندي أو أية تفاصيل أخرى بشأنه.

وخلال وثائقي "الجزيرة"، قال نائب القائد العام لـ"القسام"، مروان عيسى، إنهم يمتلكون أوراق مساومة لإنجاز صفقة تبادل أسرى "مُشرفة" مع "إسرائيل"، لافتاً إلى أن هذا الملف هو الأهم حالياً، وسيكون "الصاعق والمفجر للمفاجآت القادمة".

في سياق ذي صلة ذكرت وسائل إعلام فلسطينية، مساء الأربعاء، أن مصر أبلغت الفصائل الفلسطينية تأجيل موعد حوارات القاهرة، من دون تحديد موعد بديل.

ونقلت وكالة "سوا" الإخبارية عن أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، مساء الأربعاء، أن "الجانب المصري لم يعلن أسباب التأجيل".

من جانبها كشفت قناة "الميادين" الفضائية أسباب تأجيل حوارات الفصائل الفلسطينية في القاهرة؛ إذ نقلت عن مصدر فلسطيني مطلع - لم تسمه- أن "تأجيل حوار القاهرة جاء بسبب تباينات حول الرؤى في ملف إصلاح النظام السياسي الفلسطيني".

وأوضح أن "الخلاف تمحور حول ترتيب الأولويات مع تمسك حماس ببحث مسألة منظمة التحرير".

وتشهد القضية الفلسطينية حالياً حراكاً نشطاً في أعقاب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، ضمن مساعي الولايات المتحدة والوسطاء الإقليميين لتثبيت وقف إطلاق النار، الذي بدأ فجر 21 مايو الماضي.

وفي 13 أبريل الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين من جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل "إسرائيل"، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، استمرت 11 يوماً.

مكة المكرمة