مصدر بتكريت: مليشيا دمرت وسلبت منازل ضباط حاربوا إيران

المصدر أكد أن قائد المليشيا قيس الخزعلي أشرف على عمليات التدمير بنفسه

المصدر أكد أن قائد المليشيا قيس الخزعلي أشرف على عمليات التدمير بنفسه

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-04-2015 الساعة 21:31


كشف مصدر في الحكومة المحلية بمحافظة صلاح الدين (175كم شمال غرب بغداد)، عن تنفيذ إحدى المليشيات الشيعية عمليات نهب وسلب وتدمير بعض المنازل التي تعود لضباط في الجيش العراقي السابق، شاركوا بالحرب العراقية الإيرانية إبان الثمانينات.

وقال المصدر، في اتصال هاتفي مع "الخليج أونلاين"، مفضلاً عدم الإفصاح عن هويته: إن زعيم مليشيا "عصائب أهل الحق"، قيس الخزعلي، أشرف بنفسه على عمليات التدمير والحرق التي شهدتها مدينة تكريت خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأشار إلى أن الخزعلي وأفراد المليشيا المرافقين له أقدموا على حرق عشرات المنازل التي تعود لضباط كبار، شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية في عهد الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، فيما نهبوا بعضها وفجرّوا البعض الآخر.

وأضاف أن بعض شيوخ عشائر تكريت التقوا بمحافظ صلاح الدين، مطالبين إياه بالتدخل "لإيقاف هذه الانتهاكات"، لكن الأخير أبلغهم بعدم قدرته على وقف ما تفعله المليشيات، التي بدأت باعتقال حتى الجنود الذين لهم أقارب من الضباط المشاركين في الحرب العراقية الإيرانية.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أمر، الجمعة، القوات الأمنية في مدينة تكريت بالتصدي لعمليات التخريب التي تمارسها مليشيات مندسة، كما دعاها إلى اعتقال كل شخص يقوم بمثل هذه الأعمال، والحفاظ على الممتلكات والمنشآت في محافظة صلاح الدين.

ونقلاً عن شهود عيان، فإن اشتباكات بالأيدي تطورت إلى مواجهات مسلحة اندلعت على الطريق الرابط بين سامراء وتكريت بين عناصر من المليشيات وحاجز تفتيش للجيش العراقي، عندما حاول الأخير حجز عدد من الشاحنات المحملة بقطع أثاث منزلية تم سلبها من تكريت.

وبدوره، طالب تحالف القوى العراقية، مساء السبت، ممثل الأمم المتحدة في العراق بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية إزاء ما يجري من انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في محافظة صلاح الدين، لافتاً إلى أن الحكومة تسوق التبريرات لتغطية تلك الجرائم.

وقال التحالف، في بيان حصل "الخليج أونلاين" على نسخة منه: إنه على الرغم من كثرة التحذيرات التي أطلقناها، والدعوات المستمرة لوضع حد للانتهاكات الخطيرة التي اقترفتها مليشيات داخل الحشد الشعبي في مناطق محافظاتنا المحررة من سيطرة تنظيم "الدولة"، إلا أنها لم تلق آذاناً صاغية من الحكومة ومسؤولي الحشد.

ودعا البيان إلى تكليف وفد من الممثلية لزيارة تلك المحافظة والاطلاع على ما شهدته مناطقها من جرائم حرق وتدمير لمنازل المواطنين وسلب ممتلكاتهم، وتوثيق ذلك ومحاسبة من ارتكب تلك الجرائم.

مكة المكرمة