مشرّعون أمريكيون يسعون لوقف بيع أسلحة نوعية للإمارات

بينها "إف-35"..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nx139R

الصفقة تشتمل أيضاً على قنابل وصواريخ مهمة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-11-2020 الساعة 08:40

- لماذا يسعى المشرعون الأمريكيون لوقف بيع صفقة الأسلحة للإمارات؟

لأن الإمارات لم تلتزم بالقانون الدولي في استخدامها للأسلحة الفتاكة، كما أنها تتضمن أنواعاً غير تقليدية من الأسلحة.

- كم تبلغ قيمة الصفقة الأمريكية الإماراتية؟

23 مليار دولار، وتشمل طائرات مسيرة، ومقاتلات إف 35، وصواريخ.

أعلن أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي، أمس الأربعاء، عزمهم التقدم بتشريعات منفصلة لوقف جهود إدارة الرئيس دونالد ترامب لبيع طائرات مسيرة وأسلحة متطورة تتجاوز قيمتها 23 مليار دولار لدولة الإمارات.

وقال العضوان الديمقراطيان بوب مينينديز وكريس مورفي، والعضو الجمهوري راند بول، إنهم سيتقدمون بأربعة قرارات لمواجهة خطة ترامب لبيع الإمارات طائرات مسيرة من طراز "ريبر" (Reaper) ومقاتلات من طراز "إف-35" (F-15) وصواريخ جو جو.

وقال المشرعون إن إدارة ترامب، التي سعت لتسريع بيع الأسلحة المتطورة، تحايلت على عملية المراجعة العادية للكونغرس، وكشفوا أن وزارتي الخارجية والدفاع رفضتا أيضاً الرد على الاستفسارات حول كيفية تعامل الإدارة مع مخاطر الأمن القومي المرتبطة بالمبيعات المقترحة.

وأوضح الأعضاء أن الأسلحة المستخدمة تشمل أكثر الطائرات المقاتلة تطوراً في العالم، وأكثر من 14 ألف قنبلة وذخيرة فتاكة، وثاني أكبر عملية بيع لطائرات أمريكية من دون طيار لدولة واحدة.

وقد تغير هذه الصفقة الضخمة ميزان القوى في الشرق الأوسط، وعبّر أعضاء الكونغرس عن انزعاجهم من محاولة الإدارة الإسراع في الصفقة، خاصة أنها لم تخطرهم بها رسمياً سوى الأسبوع الماضي.

ويخشى العديد من المشرعين كذلك من أن تستخدم الإمارات تلك الأسلحة في هجمات من شأنها أن تلحق الضرر بالمدنيين في اليمن، الذي تعد حربه الأهلية إحدى أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم.

وقال السيناتور ميرفي إن الإمارات فشلت في الامتثال للقانون الدولي في ليبيا واليمن، وانتهكت اتفاقيات لبيع الأسلحة، مضيفاً أنه يجب عدم إتمام صفقة بهذا الحجم في فترة نقل السلطة، وعلى الكونغرس أن يتخذ خطوات لوقفها.

وكانت وكالة "رويترز" قد أفادت، في 6 نوفمبر، بأن الإدارة الأمريكية تمضي قدماً في صفقة بيع طائرات مسيرة حديثة من طراز "MQ-9B" إلى الإمارات.

ونقلت الوكالة عن أشخاص مطلعين تأكيدهم أن الخارجية الأمريكية قدمت إخطاراً غير رسمي إلى الكونغرس أبلغته فيها بأنها تخطط لبيع 15 طائرة من هذا الطراز إلى أبوظبي، مع إمكانية إضافة ثلاث طائرات أخرى، ضمن إطار صفقة تصل قيمتها إلى 2.9 مليار دولار.

وأشارت إلى أن هذه ستكون أول صفقة لتصدير طائرات مسيرة تبرمها الولايات المتحدة منذ قيام إدارة ترامب بإعادة تفسير اتفاقية أسلحة تعود إلى حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة، في خطوة سمحت لشركات الدفاع الأمريكية ببيع المزيد من الطائرات المسيرة للحلفاء.

مكة المكرمة