مسؤول كويتي سابق متهم بتلقي نصف مليار دولار رشى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QmEnWV

فر الجدعان عام 2015

Linkedin
whatsapp
السبت، 20-06-2020 الساعة 08:46

- من هذا المسؤول؟

المدير السابق لمؤسسة التأمينات الاجتماعية الكويتية فهد الرجعان.

- أين ذهب بالأموال؟

اشترى ألماساً ومنازل في أمريكا وسويسرا.

ذكرت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية أن المدير السابق لمؤسسة التأمينات الاجتماعية الكويتية، فهد الرجعان، يواجه دعوى قضائية لاتهامه بالحصول على "عمولات" تصل إلى نصف مليار دولار أمريكي حين كان يستثمر ثروة البلاد النفطية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها نشرته، مساء الجمعة، إن الرجعان اشترى ألماساً ومنازل في مدينة لوس أنجلس الأمريكية، وشقة في منتجع سانت موريتز السويسري للتزلج.

وأشارت إلى أن الرجعان كان يدير عشرات الملايين من الدولارات من خلال حسابات مصرفية، وشركات في سويسرا، ولبنان، وسنغافورة، وجزر البهاما، والجزر العذراء البريطانية،

ونقلت عن محاميه "أنه (أي الرجعان) لا يستطيع سداد الأموال النقدية محل النزاع؛ لأنه أنفق معظمها".

ورفعت مؤسسة التأمينات الكويتية دعوى ضد الرجعان أمام المحكمة العليا في لندن، مطالبة بتجميد واستعادة 847 مليون دولار استولى هو ومتهمون آخرون عليها واستثمروها؛ حصة الرجعان منها تصل إلى 513 مليوناً.

وتقول التأمينات في الدعوى إن فهد الرجعان استخدم نمط حياته الباذخ كنقطة للدفاع عن نفسه، موضحة في دعواها ضده "أنه يوحي بذلك من خلال إحاطة نفسه بمثل هذا الترف أنه لا بد أن مجلس إدارة مؤسسة التأمينات الاجتماعية قد أدرك أنه كان يتلقى عمولات فوق راتبه، ومن ثم كان يوافق على ذلك ضمناً".

واستثمر الرجعان (71 عاماً)، الذي تولى منصب المدير العام للمؤسسة مدة 30 عاماً، أموال الحكومة ومخصصات التقاعد من أصول قُدرت قيمتها بـ70 مليار دولار أمريكي.

وفرَ الرجعان إلى بريطانيا عام 2015، وسعت الحكومة الكويتية لتسلمه عام 2017.

وتشير وثائق الدعوى ضد الرجعان إلى أنه استولى على مئات الملايين من الدولارات منذ تسلمه منصبه عام 1984.

وذكرت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية أن الرجعان اشترى أيضاً ثلاثة منازل لابنتيه في أمريكا، بالإضافة إلى شقة في سويسرا بخمسة ملايين جنيه إسترليني.

وزعم محامو الرجعان أنه "لا يعرف مكان" أحجار كريمة اشتراها بـ2.5 مليون دولار، كما تُظهر فواتير الشراء.

وعرض الرجعان -من خلال محاميه ميشكون دي ريا- تفاصيل عن أصول باقية تبلغ 183 مليون دولار، مشيراً إلى أن الفارق في حسابات الإنفاق يصل إلى 330 مليون دولار، وتسبب هذا في مناقشة المحكمة حول ما إذا كان من الممكن للرجعان وزوجته وأولاده الأربعة أن ينفقوا أكثر من 300 مليون دولار في 30 عاماً.

ويقول محامو الرجعان إن ما أنفقه "بحسبة متحفظة" هي ما بين 210 و214 مليون دولار خلال 30 عاماً.

وقال القاضي إن ذلك يبقى "فارقاً كبيراً" يبلغ 120 مليون دولار، متسائلاً: "أين باقي المبلغ؟".

جدير بالذكر أن محكمة الجنايات في الكويت قضت، في يونيو 2019، بالسجن المؤبد لفهد الرجعان وزوجته؛ بتهمة اختلاس أموال مؤسسة التأمينات.

وتضمن حكم المحكمة الصادر غيابياً بحق الرجعان وزوجته الموجودين خارج البلاد رد مبلغ 82 مليون دولار، وتغريمهما ضعف المبلغ، ومصادرة الممتلكات والعقارات والشركات والأسهم والمقاولات المستخدمة في ارتكاب جريمة غسل الأموال، وفقاً لصحيفة "الرأي" المحلية.

يشار إلى أن مؤسسة التأمينات تملك استثمارات بقيمة 70 مليار دولار، وهي مؤسسة حكومية تستقطع مبالغ من رواتب الموظفين الكويتيين على أن تتحمل صرف رواتبهم بعد تقاعدهم بنسبة تصل أحياناً إلى 95%.

مكة المكرمة