مسؤول قطري: الدوحة باتت عاصمة للوساطة وحل النزاعات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wr2y7b

الدوحة استضافت مفاوضات أمريكا وطالبان ومفاوضات بين الأخيرة وحكومة كابل

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 07-07-2021 الساعة 15:43

كيف تحولت الدوحة إلى عاصمة لحل النزاعات؟

استضافت العديد من جولات التفاوض بين الخصوم، التي انتهت باتفاقات سلام.

ما هي أبرز نجاحات الدوحة الدبلوماسية؟

التوصل إلى اتفاق بين أمريكا وحركة طالبان، وبدء المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وحل الأزمة بين كينيا والصومال، وأيضاً جهودها لتحقيق مصالحة فلسطينية.

قال مدير المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية القطرية، السفير عبد العزيز الحر، إن الوساطة وحل النزاعات بالطرق السلمية باتت جزءاً لا يتجزأ من الهوية السياسية للدوحة.

ونقلت صحيفة "القدس العربي"، اليوم الأربعاء، عن الحر قوله في محاضرة لطلبة كلية أحمد بن محمد العسكرية، عقدت في المعهد الدبلوماسي لوزارة الخارجية، إن دولة قطر حققت إنجازات كبيرة في هذا الميدان وساهمت في إحلال السلام والاستقرار في العديد من الدول والأقاليم، وباتت الدوحة عاصمة الوساطة وحل النزاعات.

وأشار المسؤول القطري إلى أن الدستور القطري أكد مبدأ تحقيق السلام وفض النزاعات بالطرق السلمية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول والتعاون مع الأمم المحبة للسلام.

ولفت إلى أنواع الوساطات السياسية والإنسانية والنزاعات المسلحة التي توسطت بها قطر بطلب من الأطراف المتنازعة أو الجهات ذات العلاقة، مشيراً إلى "المصداقية والنزاهة وتوفير البيئة المناسبة للتفاوض وتبني ما بات يسمى الوساطة التنموية والتي تستمر ما بعد إنجاز الاتفاقات".

وأضاف: "تبذل قطر جهوداً دبلوماسية وسياسية حثيثة على المستويات الإقليمية والدولية، في الوساطة بين الفصائل والكيانات والدول لإحلال السلام مكان العنف، والاستقرار مكان الفوضى، والتنمية والازدهار مكان الفقر والتخلف".

وتبلورت الجهود القطرية خلال السنوات الماضية في تحقيق السلام بعدد من الدول والمناطق، وأسهمت في وضع حد لعدد من النزاعات.

وتبرز في الفترة الأخيرة الجهود القطرية في حل النزاع الأفغاني، واستضافتها لجلسات الحوار بين مختلف الأطراف.

وبوساطة قطرية انطلقت، في 12 سبتمبر الماضي، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، بدعم من الولايات المتحدة؛ لإنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن وطالبان، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي، أواخر فبراير 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

كما تعزز الدوحة مكانتها الدولية، ومن بين إنجازاتها ما يتعلق بنجاحها في الوساطة الدبلوماسية في مفاوضات فلسطين الداخلية وجهود وقف إطلاق النار والتهدئة الأخيرة في قطاع غزة.

وتُجدد العلاقات التي عادت إلى قنواتها الطبيعية بين الصومال وكينيا تأكيد نجاح سياسة قطر الخارجية في حل النزاعات.

وكانت قطر تدخلت لإنهاء خصومة البلدين الأفريقيين مؤخراً، لتعلن الصومال وكينيا، الخميس 6 مايو 2021، عودة العلاقات بينهما، بعد انقطاعها منذ نحو 5 أشهر، إثر اتهام مقديشو لنيروبي بالتدخل في شؤونها الداخلية.

مكة المكرمة