مسؤول حوثي يعلن لقاءه وزير خارجية عُمان لبحث أزمة اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EopYay

وزير الخارجية العُماني بدر البوسعيدي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 11-04-2021 الساعة 16:59
- ما دور عُمان في الأزمة اليمنية؟

تلعب دور الوسيط بين أطراف النزاع في اليمن.

- هل من خطوات ملموسة في هذا الصدد؟

تقارير صحفية أوردت أنها استضافت لقاءات بين الحوثيين ومسؤولين أمريكيين.

قالت جماعة الحوثي في اليمن، الأحد، إن ممثلين لها التقوا وزير الخارجية العُماني بدر البوسعيدي، بالعاصمة العُمانية مسقط لبحث أوضاع البلد المأزومة.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الجماعة، محمد عبد السلام، على حسابه في "تويتر"، أنه جرى "النقاش حول الوضع السياسي في اليمن".

كما تم النقاش حول "مسار التفاوض الجاري مع المجتمع الدولي"، في إشارة إلى جهود المبعوثين الأممي والأمريكي إلى اليمن لوقف الحرب الدائرة.

وأشاد "عبد السلام" بدور سلطنة عُمان في "دعم السلام في اليمن والحد من معاناته الإنسانية".

بدورها لم تورد وكالة الأنباء العُمانية أو وزارة الخارجية أي تعليق رسمي بشأن محادثات مع الحوثيين حتى لحظة كتابة هذا الخبر.

وأواخر مارس الماضي، أعلنت عُمان أنها مستمرة في العمل مع السعودية والمبعوثين الأممي والأمريكي الخاصين باليمن لحل الأزمة اليمنية.

وبحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية العُمانية فإن هذه الجهود تهدف إلى "التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة القائمة في الجمهورية اليمنية".

وأعربت مسقط عن أملها في أن تحقق هذه الاتصالات "النتيجة المرجوة في القريب العاجل، وبما يعيد لليمن الشقيق أمنه واستقراره ويحفظ أمن ومصالح دول المنطقة".

جاء ذلك بعد إعلان السعودية مبادرة لإنهاء الأزمة في اليمن بهدف الوصول إلى اتفاق سياسي شامل، وسط ترحيب خليجي وأمريكي، ورد متحفظ من قبل الحوثيين.

وبذلت سلطنة عُمان جهوداً لحل الأزمة اليمنية لقيت إشادة دولية واسعة، أبرزها طرح مبادرة للسلام هناك عام 2017، كما أدت دور الوسيط بين أطراف النزاع في اليمن، فضلاً عن استضافة لقاءات بين الحوثيين ومسؤولين أمريكيين، وفق "رويترز".

ويشهد اليمن للعام السادس توالياً حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف"، منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة