مسؤول إماراتي يحاور صحيفة إسرائيلية: "حماس تحتل غزة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d38oYq

اعتبر أن التطبيع سمح برؤية الإسرائيليين بمراكز التسوق الإماراتية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-08-2021 الساعة 10:24

من يحتل غزة بحسب المسؤول الإماراتي؟

حركة حماس لا "إسرائيل".

متى أعلنت الإمارات تطبيعها مع "إسرائيل"؟

في 13 أغسطس 2020.

حاورت صحيفة إسرائيلية رئيس لجنة الدفاع والداخلية والشؤون الخارجية في المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات علي النعيمي، وذلك في ذكرى الإعلان عن اتفاقية التطبيع بين الطرفين العام الماضي.

وقال النعيمي، في الحوار الذي أجراه مع صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، يوم الخميس، إن اتفاقية التطبيع "فرصة لفتح الأبواب، ليس فقط لإسرائيل والإمارات، بل للمنطقة بأسرها"، مضيفاً أن "الإمارات استقبلت التغيير بحرارة، وبعقل متفتح، وتقدير، وهذا ليس بالأمر السهل".

وأضاف: "لقد مرت المنطقة بـ70 عاماً من المعاناة والصراع، وفجأة تحتاج إلى ترك الماضي وراءك، والشروع في حقبة جديدة، والإيمان بالسلام"، لافتاً إلى رؤية الإسرائيليين في مراكز التسوق الإماراتية، وإمكانية التحدث إليهم، والعمل معهم.

وبخصوص العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة قال: "يجب خوض حرب الدعاية، فالحرب التي خسرها الإسرائيليون في هذه الجولة من القتال مع حماس استندت إلى روايات قادمة، ليس فقط من الشرق الأوسط، بل من الغرب أيضاً، وهو ما مثل تحولاً".

وأفاد النعيمي أن "أحد أكبر الأخطاء في هذه الرواية، والتي رأيتها تتكرر مراراً في وسائل الإعلام، كانت الطريقة التي يتحدثون بها عن غزة كما لو أنها محتلة من قبل الإسرائيليين، إنها ليست كذلك، إن حماس تحتلها، والشعب الفلسطيني في غزة يعاني بسبب حماس وليس الإسرائيليين".

وتابع: "ما لا يفهمه الجمهور هو من يقف وراء الكثير من وسائل الإعلام التي يقرؤونها، والتي تمول هذه الرواية المضللة، والتي لا تعمل إلا على حماية حماس وإيران في نهاية المطاف".

واستطرد: "كثير منا ندد بحماس، وفي إسرائيل أيضاً كان هناك أشخاص عارضوا الحرب، وهذا ليس بمؤشر"، مشيراً إلى أنه من الصعب التغلب على التاريخ، ولكن يجب أن نفتح أعين الناس، ونظهر لهم أشياء لم يروها خلال الأربعين أو الخمسين سنة الماضية.

وحول تعرض السفن للهجوم قبالة الإمارات، واستهداف "إسرائيل" بصواريخ من لبنان، صرح المسؤول الإماراتي بأنه "على المجتمع الدولي أن يفرض القانون الدولي؛ حتى يكون هناك أمن واستقرار في المنطقة"، مبيناً أن هذه الأعمال نفذت في جميع أنحاء المنطقة من قبل الحرس الثوري الإيراني والتنظيمات التي ترزح تحت رعايته.

وفي 13 أغسطس 2020، أعلنت الإمارات توصلها إلى اتفاق تطبيع مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، ثم وقع الاتفاق بانضمام البحرين إليه في العاصمة واشنطن بـ 15 سبتمبر 2020.

مكة المكرمة