محكمة إسرائيلية ترجئ البت بقضية تهجير حي من أحياء القدس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2XyNE1

الشرطة الإسرائيلية اعتدت على منظمي وقفة احتجاجية قبالة المحكمة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 26-05-2021 الساعة 12:55

إلى متى تم إرجاء البت بالقضية؟

لم يحدد تاريخ.

كم عدد العائلات المهددة بالتهجير؟

86 عائلة.

قررت محكمة إسرائيلية، يوم الأربعاء، إرجاء البت في قضية ترحيل عائلات فلسطينية من حي بطن الهوى في سلوان الواقعة ضمن مدينة القدس المحتلة. 

ونظرت المحكمة المركزية في القدس المحتلة في استئناف أهالي حي بطن الهوى في سلوان ضد مخطط تهجير وترحيل 86 عائلة (700 شخص) لصالح المستوطنين.

وقبل صدور قرار المحكمة اعتدت الشرطة الإسرائيلية على فلسطينيين نظموا وقفة سلمية قُبالة المحكمة بالقدس المحتلة.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن شهود عيان قولهم إن الشرطة الإسرائيلية اعتدت على أحد المشاركين بالضرب، فيما اعتقلت شخصاً آخر.

وقالت لجنة الدفاع عن الحي في تصريح مكتوب إنها تخشى من أن أي قرار ضد أي عائلة بالإخلاء سيكون من شأنه تهديد باقي العائلات بمصير مماثل.

وقدرت مصادر محلية المشاركين بالوقفة بأكثر من 200 شخص، فيما انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في المكان.

وهتف المتظاهرون ضد قرارات إخلاء المنازل.

ويوم الثلاثاء، نظمت وقفة احتجاجية قبالة المحكمة أيضاً، وذلك ضمن الفعاليات النضالية التي أطلقتها خيمة الاعتصام في سلوان.

وفي الوقفة قال رئيس لجنة الدفاع عن أراضي بطن الهوى، زهير الرجبي، إن عشرات المواطنين اعتصموا في خيمة الصمود، وسط حضور قوات الاحتلال في المنطقة.

وأصدرت المحكمة المركزية في القدس، في يونيو 2019، قراراً يقضي بإخلاء عائلة مقدسية من منزلها لصالح نقل جزء من المنزل لجمعية "إلعاد" الاستيطانية، وجاء القرار بعد مداولات بالمحكمة استمرت 25 عاماً زعمت خلالها الجمعية الاستيطانية ملكيتها للعقار.

ويأتي إرجاء قرار المحكمة بعد أن تفجرت، منذ 13 أبريل الماضي، الأوضاع في كافة الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة "إسرائيل" ومستوطنوها بالمسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" بالقدس؛ في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً وتسليمها لمستوطنين.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن 287 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسناً، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصاباتهم "شديدة الخطورة" (معظمهم في قطاع غزة).

مكة المكرمة