محادثات غير مسبوقة بين واشنطن والحوثيين في مسقط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDErX8

الحوثيون يعتبرون أمريكا عدوهم الأكبر إلى جانب "إسرائيل"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-08-2019 الساعة 16:40

تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لإطلاق محادثات مباشرة مع جماعة الحوثيين في اليمن، في محاولة منها لإنهاء الحرب.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء، اليوم الثلاثاء، عن مصادر مطلعة قولها إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تستعد لإطلاق محادثات مباشرة مع الحوثيين في اليمن، في مسعى لإنهاء الحرب المستمرة هناك منذ مارس عام 2015.

وقالت المصادر إن واشنطن تتطلع إلى دفع السعودية إلى المشاركة في "محادثات سرية في سلطنة عمان مع قيادات حوثية، في مسعى للتوسط لإعلان وقف لإطلاق النار في اليمن".

ووصفت الوكالة التحرك بأنه "قد يفتح أول قناة مهمة بين إدارة ترامب والحوثيين، في وقت تزداد فيه المخاوف من نشوب حرب إقليمية أوسع نطاقاً".

ووفقاً للمصادر المطلعة، سيقود المحادثات من الجانب الأمريكي الدبلوماسي المخضرم كريستوفر هنزل، الذي أصبح في أبريل أول سفير لإدارة ترامب لدى اليمن، وفقاً لـ"الوكالة الألمانية".

وجاءت هذه الأنباء بعد معلومات تحدثت عن عقد لقاء سري جمع قيادات استخباراتية ودبلوماسية إماراتية مع وفد من مليشيات الحوثي في العاصمة العمانية مسقط.

ونقلت وسائل إعلام عن ناشطين قولهم إن اللقاء جمع وفد الإمارات بقيادة خالد بن محمد آل نهيان رئيس جهاز أمن الدولة، رفقة سفير الإمارات في سلطنة عمان، محمد بن سلطان السويدي، وبعض من المسؤولين الإماراتيين، فيما مثل الحوثيين محمد عبد السلام الناطق باسم الجماعة، وبعض من القيادات المقربين من عبد الملك الحوثي.

وأوضحت أن اللقاء عُقد بعيداً عن عدسة كاميرات الصحفيين، وكان اجتماعاً مغلقاً في فندق جراند حياة بالقرب من سفارة الإمارات في العاصمة العمانية، وحضر اللقاء مسؤولون من الاستخبارات العمانية.

وأشارت إلى أنه جرى فيه البحث حول الصراع في اليمن، وتم الاتفاق على أن يكون مستقبل اليمن متروكاً للمفاوضات اليمنية بين الحوثيين والجنوبيين، وأن تسحب الإمارات قواتها وبشكل تدريجي من اليمن، في مقابل عدم تعرضها لأي استهداف من قبل الحوثيين.

وتخوض السعودية والإمارات حرباً لدعم الشرعية في اليمن، منذ مارس 2015، على الحوثيين، تسببت في سقوط آلاف المدنيين بين قتيل وجريح.

مكة المكرمة