مجلس مدعوم إماراتياً يدعو للسيطرة على كافة إيرادات اليمن

انقلاب جديد لمليشيا الإمارات على الحكومة الشرعية في عدن
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g4wdbx
المجلس المدعوم من الإمارات اعتبر محافظات جنوب اليمن "منكوبة"

المجلس المدعوم من الإمارات اعتبر محافظات جنوب اليمن "منكوبة"

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-10-2018 الساعة 18:26

دعا المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم من دولة الإمارات في الجنوب اليمني أنصاره للسيطرة على كافة المؤسّسات الإيرادية والحكومية، وطرد مسؤوليها منها بكافة الوسائل، معتبراً ذلك عملاً "تكفله القوانين الدولية".

واتخذ المجلس الانتقالي خطوات تصعيدية تتجاوز ما حدث في يناير الماضي؛ عندما سيطر على المؤسسات الحكومية بقوة السلاح.

حيث أعلن المجلس في بيان له، اليوم الأربعاء، أن كافة المناطق بمحافظات جنوب اليمن "منكوبة"؛ نتيجة لما وصفها بـ"السياسات الكارثية التي تنتهجها الشرعية وحكومتها"، في إشارة منه إلى حكومة رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر.

وقال المجلس: "نؤكّد لأبناء شعبنا في كل محافظات الجنوب دعمَنا لانتفاضة شعبية تُزيل كل هذا العناء".

بيان المجلس الانفصالي جاء بعد أن هوى الريال اليمني أمام سلة العملات الأجنبية، مسجلاً أدنى مستوى في تاريخه بوصول الدولار الواحد بالسوق السوداء إلى 760 ريالاً، وسط حديث يمني رسمي عن وجود دور إماراتي وراء أزمة الريال.

ووصف المجلس حكومة بن دغر التي ترعاها السعودية والرئيس اليمني المقيم بالرياض، عبد ربه منصور هادي، بـ"العابثة" و"الفاسدة" والفاجرة"، محمّلاً إياها مسؤولية انهيار الاقتصاد والعملة وعدم الاستقرار الاجتماعي.

ودعا ما وصفها بـ"قوات المقاومة الجنوبية الباسلة" إلى الاستنفار والجاهزية استعداداً لمواجهة "مثيري العبث والإفساد لحماية الشعب في انتفاضته وتحقيق كامل أهدافه المتمثّلة في طرد الحكومة".

 

ومضى المجلس بالقول: "يجب تمكين أبناء شعبنا من إدارة محافظاتهم، والاستفادة من عائدات ثرواتهم وإيراداتهم، وبناء مؤسّساتهم المدنية والعسكرية والأمنية".

ودعا القطاعات العسكرية والأمنية والسلطات المحلية في محافظات الجنوب لتحديد موقف واضح من الانتفاضة القادمة.

وكانت الإمارات فرضت قيوداً على عودة الرئيس هادي إلى عدن أعاقت عمل الحكومة الشرعية عبر مجموعة ممارسات تهدف إلى إفشالها وتغييرها، وفقاً لمراقبين.

وتُعرقل الإمارات عمل أهم المنافذ الاقتصادية اليمنية؛ فميناء عدن يعمل بطاقة جزئية بسبب الإجراءات التي تتّخذها أبوظبي، مثل تأخير منح السفن إذن الدخول.

ولا يقتصر الأمر على الموانئ البحرية، فالمطارات أيضاً لها نصيب، إذ إن "الريان الدولي" في المكلا تحت قبضة قوات إماراتية منذ تحرير المدينة من تنظيم "القاعدة"، قبل عامين.

كما يفرض التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن قيوداً على تصدير النفط اليمني، الذي لم يستعد كامل نشاطه، حيث تُباع كمّيات محدودة وفقاً لموافقة أبوظبي.

مكة المكرمة