مجلس تنسيقي وأوسمة رفيعة بزيارة سلطان عمان للسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwMBz7

كان في مقدمة مستقبلي سلطان عُمان ولي العهد السعودي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 11-07-2021 الساعة 10:29

وقت التحديث:

الأحد، 11-07-2021 الساعة 21:15
- ماذا شهدت زيارة سلطان عُمان إلى السعودية؟

إطلاق مجلس تنسيق بين البلدين، وتكثيف التعاون في جميع المجالات والملفات.

- ماذا قالت الرياض عن الزيارة؟

الزيارة تأتي "في إطار تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية الراسخة بين قيادتي البلدين الشقيقين".

شهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وسلطان عُمان هيثم بن طارق، الأحد، توقيع مذكرة تفاهم لتأسيس المجلس التنسيقي السعودي العُماني.

جاء ذلك على هامش زيارة سلطان عُمان إلى المملكة العربية السعودية، في أول زيارة رسمية خارجية منذ توليه مقاليد الحكم خلفاً للسلطان الراحل قابوس بن سعيد.

وقال سلطان عُمان في تصريحات نقلتها قناة "الإخبارية السعودية"، إن "أوجه التعاون الأخوي مع المملكة مستمرة في كافة المجالات، وتحقق تطلعات وآمال الشعبين السعودي والعماني".

وأوضح أن "علاقاتنا مع المملكة تجمعها روابط أخوية وتاريخية مشتركة وطيدة"، مشيراً إلى أن المملكة بقيادة الملك سلمان "تمضي بعزم وثبات نحو مستقبل مشرق".

وفي وقت سابق اليوم استقبل العاهل السعودي سلطان عُمان في قصره بمدينة نيوم (شمال غربي المملكة)، حيث عقدا جلسة مباحثات رسمية.

وكان في استقبال سلطان عُمان لدى وصوله إلى نيوم، اليوم الأحد، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

ولدى وصول السلطان هيثم جرت مراسم استقبال رسمية، حيث قدمت طائرات الصقور السعودية استعراضاً جوياً رسمت فيه ألوان العلم العُماني، وأطلقت المدفعية السعودية 21 طلقة ترحيباً بقدومه.

مجلس تنسيق

وفي إطار الزيارة، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن إنشاء مجلس التنسيق العماني السعودي المشترك بين حكومتي البلدين.

وجاء التوقيع على مذكرة التفاهم لإنشاء مجلس التنسيق المشترك استناداً إلى توجيهات من السلطان هيثم والملك سلمان، بهدف التشاور والتنسيق المستمر في الأمور والموضوعات ذات الاهتمام المشترك في جميع المجالات.

وقالت وكالة "واس" إن ذلك يأتي أيضاً "في إطار تعزيز واستدامة وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين، والتوقيع على العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بما يحقق المصالح المشتركة".

كما تبادل السلطان هيثم والملك سلمان الأوسمة بقصر نيوم، حيث منح الأخير سلطان عُمان قلادة الملك عبد العزيز التي تُعدّ أرفع الأوسمة السعودية التي تمنح إلى الملوك والرؤساء، فيما منح سلطان عُمان العاهل السعودي وسام آل سعيد، الذي يعد أرفع الأوسمة العُمانية.

وكان السلطان هيثم غادر بلاده صباح اليوم متوجهاً إلى المملكة، في زيارة رسمية هي الأولى له منذ تقلده منصبه في يناير 2020، بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وكان بيان للبلاط السلطاني قال، يوم الجمعة الماضي، إن سلطان عُمان سيزور المملكة، الأحد، تلبية "للدعوة الكريمة" التي وجهها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وأوضح البيان أن هذه الزيارة تأتي "تأكيداً على عمق العلاقات التاريخية بين سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية الشقيقة"، مضيفاً أنه سيتم خلال الزيارة "بحث كافة جوانب التعاون التي من شأنها أن ترتقي بالبلدين إلى المستويات التي تلبي تطلعات أبنائها وتخدم المصالح المشتركة للبلدين، وتكفل حاضراً ومستقبلاً أكثر ازدهاراً ورخاءً وإشراقاً".

وبحسب البيان، يرافق السلطان كل من نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع شهاب بن طارق آل سعيد، وخالد بن هلال بن سعودي البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني، والفريق أول سلطان النعماني وزير المكتب السلطاني.

كما يضم الوفد وزراء الداخلية حمود البوسعيدي، والخارجية بدر البوسعيدي، والنقل والاتصالات وتقنية المعلومات سعيد المعولي، والتجارة والصناعة وترويج الاستثمار قيس اليوسف، ورئيس جهاز الاستثمار عبد السلام المرشدي، إضافة إلى السفير العُماني لدى السعودية فيصل بن تركي آل سعيد.

وقبيل الزيارة المرتقبة لسلطان عُمان إلى السعودية قال وزير الخارجية العُماني بدر البوسعيدي لصحيفة "الشرق الأوسط": إن "القمة المرتقبة ستشهد إطلاق مجلس تنسيق بين البلدين، وتكثيفاً للتعاون في كافة المجالات والملفات".

كما شدد على تعاون بلاده مع المملكة في العديد من الملفات، مضيفاً أن "الجانبين ينسقان بشكل مكثف في كثير من القضايا الإقليمية، وفي مقدمتها القضية اليمنية".

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس": إن الزيارة تأتي "في إطار تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية الراسخة بين قيادتي البلدين الشقيقين".

وكثفت مسقط، خلال الأشهر الماضية، جهودها المتمثلة في تنسيق لقاءات على مستوى منخفض بين التحالف العربي والحوثيين، إضافة إلى تنظيم سلسلة من اللقاءات بين مسؤولين دوليين وغربيين والوفد الحوثي.

وفي 5 يوليو الجاري، قدم عبد الله العنزي أوراق اعتماده للسلطان هيثم بن طارق سفيراً فوق العادة ومفوضاً من قبل العاهل السعودي، معتمداً لدى سلطنة عمان.

وسبق أن قال السفير العُماني لدى الرياض فيصل بن تركي آل سعيد، بأنه "من المتوقع أن نشهد في القريب العاجل توقيع عدد من الاتفاقيات التجارية بين البلدين، ونتطلع إلى أن يكون القطاع الخاص في البلدين مكوناً رئيسياً فيها".

ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين، خلال الربع الأول من 2021، إلى نحو 2.152 مليار ريال سعودي (570 مليون دولار)، بزيادةٍ بنسبة 6.2% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وينتظر أن يفتتح قريباً أول طريق بطول 800 كيلومتر يربط بين السعودية وسلطنة عُمان، بعد اكتمال إنشاء المرافق اللازمة لتقديم الخدمات لمستخدميه

مكة المكرمة