مجلس التعاون يجدد دعمه لمشروع ربط الكهرباء مع العراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4vjVBy

العراق يقول إنه يحتاج إلى 80 مليار دولار لإصلاح ما أفسدته الحرب على "داعش"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 17-07-2020 الساعة 14:40

جددت حكومات دول مجلس التعاون الخليجي وواشنطن وبغداد دعمها الكامل لمشروع ربط شبكات الكهرباء في العراق بدول الخليج، ودعت المشاركين في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق إلى الوفاء بوعودها.

جاء ذلك عقب الاجتماع الذي عقد الخميس بمشاركة الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي والعراق والولايات المتحدة؛ لمناقشة التعاون في مشاريع التنمية في العراق.

وناقش الاجتماع تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة في أبريل 2019 بين الأمانة العامة لمجلس التعاون ووزارة الخارجية العراقية، وخطة العمل المشترك (2019-2024) التي تم الاتفاق عليها لتعزيز التعاون مع العراق في جميع المجالات، وفق ما نقله موقع الأمانة العامة لمجلس التعاون.

وأكدت الخارجية الأمريكية التزام واشنطن بتسهيل هذا المشروع ودعمه عند الحاجة؛ لأنه سيدعم اقتصاد العراق ويوفر الكهرباء للعراقيين خاصة في المحافظات الجنوبية.

وأعرب المشاركون في الاجتماع الذي عقد عبر تقنية الفيديو عن تطلعهم إلى زيادة التعاون في مجالس الاقتصاد والطاقة بينهم كأساس للسلام والتنمية والازدهار في المنطقة، بحسب ما نقله موقع "إيلاف".

وأنشئت هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون ومقرها في مدينة الدمام السعودية، في 31 ديسمبر 2001، بهدف ربط أنظمة الطاقة في دول المجلس.

ودعت الأطراف الثلاثة الدول التي شاركت في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق عام 2018 إلى الوفاء بوعودها تجاه بغداد، حيث كانت قد تعهدت بتقديم 38 مليار دولار لإعمار المناطق التي تضررت من الحرب على تنظيم "داعش"، والتي يقول العراق إنها تحتاج إلى 80 مليار دولار.

والعام الماضي، قالت بغداد إن إصلاح وتحديث شبكة الكهرباء في البلاد يحتاج إلى استثمارات لا تقل عن 30 مليار دولار.

وكان انقطاع الكهرباء الشرارة التي أشعلت الاحتجاجات بالمدن العراقية، في يوليو من العام الماضي، منطلقة من البصرة (جنوب).

وكانت الولايات المتحدة والعراق قد ناقشتا في يونيو الماضي، لدى إطلاق الحوار الاستراتيجي بينهما، تزويد العراق بالمستشارين الاقتصاديين للعمل بشكل مباشر مع حكومة العراق من أجل المساعدة في "تعزيز مستوى الدعم الدولي لجهود حكومة العراق الإصلاحية".

وناقشت الحكومتان وقتها مشاريع الاستثمار المحتملة التي تنخرط فيها الشركات الأمريكية العالمية في قطاع الطاقة العراقي والمجالات الأخرى.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى، إن مجموع الأموال التي خصصت لوزارة الكهرباء منذ عام 2003 بلغت 62 مليار دولار.

وبالترافق مع ذلك أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، عزم حكومته على حل أزمة الكهرباء التي يعاني منها العراقيون منذ عقود مع عجز الحكومات.

وبحث الكاظمي خلال اجتماعه في بغداد مع وفد من شركة "سيمينس" الألمانية واقع الكهرباء في العراق والخطط الكفيلة للنهوض به والوقوف على أهم المشاكل والعقبات التي تواجه هذا القطاع الحيوي وسبل حلها، كما قال بيان صحفي لمكتب إعلام رئاسة الحكومة.

ووقعت الحكومة العراقية، العام الماضي، عقداً بقيمة 15.68 مليار دولار مع "سيمنز" لتطوير قطاع الطاقة الكهربائية في البلاد.

ويحتاج العراق إلى أكثر من 23 ألف ميغاواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات دون انقطاع، في حين يبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية وفقاً لوزارة الكهرباء العراقية 13500 ميغاواط، وهو يخطط لإضافة 3500 ميغاوات خلال العام الحالي بإدخال وحدات توليد جديدة إلى الخدمة.

مكة المكرمة