مجلة أمريكية: خفر سواحل الكويت يؤدي دوراً مهماً بأمن الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Vb7Vz2

خفر السواحل الكويتي انضم إلى القوات البحرية المشتركة عام 2010

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-07-2021 الساعة 16:58

متى تسلمت الكويت قيادة القوات المشتركة؟

في فبراير 2019.

بم تساهم الكويت لحفظ أمن مياه الخليج؟

بالسفن والقوارب والأفراد.

ذكرت مجلة "يونيباث" العسكرية الأمريكية أن خفر السواحل الكويتي يبذل جهوداً وإنجازات مهمة في الحفاظ على أمن الخليج العربي.

وأوضحت المجلة التي تصدر كل ثلاثة أشهر عن القيادة الوسطى الأمريكية، يوم الاثنين، أن قوات خفر السواحل الكويتية تقوم بالاستعداد الشامل لرفع كفاءة منتسبيها، في ظل قيادتها لـ "قوة الواجب المختلطة 152".

وأشارت المجلة إلى تولي العقيد الركن البحري، الشيخ مبارك الصباح، قيادة القوة في فبراير 2019، مشيرة إلى أن هذه الفترة تعد واحدة من أبرز فترات القيادة في تاريخ التحالف البحري المتعدد الجنسيات.

وتناولت المجلة الإنجازات التي حققها خفر السواحل الكويتي خلال قيادته لقوة الواجب المختلطة، ومن أبرزها إجراء دوريات موسعة للمحافظة على أمن الخليج العربي، والمساهمة في إنجاح الدوريات المشتركة.

كما دعمت قوات خفر السواحل الكويتية تأمين مياه الخليج العربي بالمساهمة المستمرة بالسفن والقوارب والأفراد، مما أدى إلى تحسين الأمن البحري عبر ربط مراكز عمليات القوات البحرية وخفر السواحل التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي بمركز العمليات التابع "لقوة الواجب المختلطة 152".

وأضافت المجلة أن خفر السواحل الكويتي انضم إلى القوات البحرية المشتركة عام 2010 (قوة الواجب المختلطة 152) المتمركزة في مملكة البحرين، وتضم مجموعة من خيرة رجال البحرية والسفن وطائرات الاستطلاع البحري في العالم.

واختتمت المجلة تقريرها أن الإنجازات التي حققتها قوة الواجب (152) تحت قيادة خفر السواحل الكويتي، تمكنت من تحسين الأمن البحري في منطقة الخليج.

وتحتضن دول الخليج مجموعة واسعة من القواعد العسكرية الأمريكية، وهي ما نتج عن حرب الخليج 1991، وغزو أفغانستان 2001، والعراق 2003، إذ تستضيف الكويت القيادة الأمامية للجيش الأمريكي المركزي.

ومعسكر "عريفجان" هو أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الكويت، يزيد عدد جنودها على 9 آلاف، بالإضافة إلى بعض الحضور البريطاني العسكري والروماني والبولندي.

مكة المكرمة