متظاهرون يقتحمون برلمان هونغ كونغ وسط شغب وتوتر متصاعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GBWNB8

تتمتع هونغ كونغ بنظام حكم ذاتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-07-2019 الساعة 17:55

اقتحم متظاهرون في هونغ كونغ، اليوم الاثنين، مبنى البرلمان بالتزامن مع مظاهرات حاشدة في ذكرى إعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين.

وبعدما بدأت الاحتجاجات رفضاً لمشروع القانون، اتسعت للتنديد بصورة عامة بعمل الحكومة التي لم يعد سكان هونغ كونغ بمعظمهم يثقون بها؛ إذ يتهمونها بأنها سمحت بل شجعت على تراجع حرياتهم، بحسب "أ ف ب".

واستخدم المحتجون عربة معدنية صغيرة وأعمدة معدنية لتحطيم نوافذ البرلمان، وكتبوا عبارات منددة على جدرانه؛ فيما استخدمت الشرطة غازاً مسيلاً للدموع لصدّهم.

كما شوهدت قوات من شرطة مكافحة الشغب داخل المبنى الذي شكّل مركز التظاهرات خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

ومن جانب آخر خرجت مسيرة حاشدة، اليوم الاثنين، في وسط المدينة، في ذكرى إعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين عام 1997.

وقالت متظاهرة تبلغ من العمر 37 عاماً: "عندما سمعت أن مواجهات وقعت خارج (البرلمان)، شعرت بقلق، أقلق على أمن هؤلاء الشباب، وآمل بأن يتصرّفوا بحكمة". في حين شدد متظاهر عمره 80 سنة على أنه "لا يتّهم الشباب، بل الحكومة"، بحسب وكالة "رويترز".

وفي السياق، سيطرت مجموعات ضئيلة من المحتجين، معظمهم شبان ملثمون، على المحاور الثلاثة الرئيسة وسط هونغ كونغ، ونصبوا عوائق معدنية وبلاستيكية لقطع حركة السير.

وقال متظاهر حمل علماً أسود: "إنه رمز سقوط مدينتنا، الحريات فيها تتراجع، نتجه إلى نظام متسلط".

وتصدت قوات كثيفة من شرطة مكافحة الشغب للمتظاهرين، مجهزة بخوذ ودروع، وهاجمتهم قوات حفظ النظام بهراوات وغاز مسيّل للدموع.

ويطالب المتظاهرون باستقالة رئيسة الحكومة كاري لام، ووقف الملاحقات في حق محتجين أوقفوا في الأسابيع الأخيرة.

وحضرت "لام" مراسم رفع العلم الاثنين، لمناسبة الذكرى الـ 22 لعودة هونغ كونغ إلى الصين، وألقت خطاباً قاطعه نائب معارض هتف بشعارات معادية لها، قبل إخراجه.

واعترفت بأن "ما حصل في الأشهر الأخيرة أثار خلافات ومشاحنات بين الحكومة والسكان"، وزادت: "هذا جعلني أعي أن عليّ، بوصفي سياسية، أن أدرك وأتفهّم تماماً مشاعر الشعب".

وتنعم هونغ كونغ بموجب الاتفاق الذي تمت على أساسه إعادتها للصين، بحريات لا يعرفها باقي أنحاء الصين عملاً بمبدأ "بلد واحد، نظامان" الذي يضمن لهونغ كونغ حكماً شبه ذاتي حتى العام 2047 مبدئياً.

مكة المكرمة