مبعوث قطري يبحث مفاوضات السلام السودانية في جوبا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XRV5dW

التقى القحطاني بكبار مسؤولي جنوب السودان

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 08:35

- من هو المبعوث القطري؟

مطلق القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية المنازعات.

- بمن التقى القحطاني؟

برئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، والجبهة الثورية وفريق التفاوض وقيادات الحركات المسلحة السودانية.

أجرى مطلق القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية المنازعات، مشاورات بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان حول مفاوضات السلام الخاصة بالجارة الشمالية.

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، مساء الجمعة، التقى القحطاني كلاً من رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، والجبهة الثورية، الخميس الماضي؛ لبحث سبل الوصول إلى اتفاق سلام السودان في "أسرع وقت".

ونقلت الوكالة عن كبير مفاوضي حركة العدل والمساواة السودانية، أحمد تقد، قوله إن القحطاني عقد سلسلة اجتماعات ولقاءات مع مسؤولي حكومة جنوب السودان وفريق التفاوض وقيادات الحركات المسلحة السودانية.

وأشار إلى أن الاجتماعات مع الأطراف السودانية المتفاوضة مع القحطاني بدأت منذ وصوله مدينة جوبا، نهار الخميس.

وأضاف: "المبعوث القطري التقى فور وصوله مع رئيس دولة جنوب السودان، ورئيس وفد الوساطة السيد توت قلواك، وفريق الوساطة بجنوب السودان".

والتقى أيضاً بالمجلس الرئاسي للجبهة الثورية السودانية برئاسة الهادي إدريس وجبريل إبراهيم، بجانب لقائه محمد بشير ممثل حركة تحرير السودان.

وتابع: "المبعوث القطري أجرى مشاورات مع جميع الأطراف في عملية السلام، وكيفية الوصول إلى اتفاق سلام نهائي فى أسرع وقت".

ورعت قطر، في 14 يوليو 2014، اتفاق سلام في دارفور وقعت عليه الحكومة وحركة متمردة، بينما رفضته حركات التمرد الرئيسية.

وكان من المتوقع التوصل إلى اتفاق سلام بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة بعد 6 أشهر من تشكيل الحكومة السودانية، في أغسطس الماضي.

ومع تعثر المفاوضات قررت الوساطة في جوبا تأجيل توقيع الاتفاق إلى مارس الماضي، ثم أرجأته إلى أبريل المنصرم، قبل أن تحدد موعداً جديداً في 20 يونيو الفائت، ثم 14 يوليو الجاري، قبل الإعلان مجدداً عن تأجيله.

وإحلال السلام هو أحد أبرز الملفات الملحة في مرحلة انتقالية بدأت بالسودان، في 21 أغسطس الماضي، وتستمر 39 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

مكة المكرمة