مبعوث ترامب للشرق الأوسط: التطبيع مع تل أبيب بيد الرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VXyojz

هل تلحق السعودية بقطار التطبيع؟

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 19-10-2020 الساعة 08:43

قال آفي بيركوفيتش، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، إن جهود الرئيس الأمريكي للتقارب العربي الإسرائيلي تكتسب قوة دفع، معتبراً أن تطبيع السعودية مع "إسرائيل" قرار عائد للرياض.

وأضاف بيركوفيتش رداً على سؤال عما إذا كانت هناك أي خطط لأن تسلك السعودية طريق الإمارات والبحرين لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل": "القرار يعود لهم في اتخاذ هذه الخطوة في نهاية المطاف"، وفق وكالة "رويترز".

وأشار  مبعوث الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، الذي رافق وفداً إسرائيلياً زار البحرين أمس الأحد: "مناقشاتنا معهم إيجابية على عدة جبهات".

وأعرب بيركوفيتش عن أمله في توقيع مزيد من الاتفاقات، حتى إذا خسر ترامب انتخابات الرئاسة المقررة الشهر المقبل.

وذكر أن اتفاقيات التطبيع مع "إسرائيل" تحظى بدعم الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، لافتاً النظر إلى أنها "أعدت لكي تؤتي ثمارها على المدى البعيد؛ من خلال تشجيع التواصل العميق بين إسرائيل وشركائها العرب الجدد".

وصرح بأن "السلام أمر ينبغي على الجميع الاحتفاء به، وينبغي أن ينظر إليه باعتباره أمراً إيجابياً للعالم كله"، معرباً عن أمل واشنطن بأن تستمر اتفاقات التطبيع مع "إسرائيل" بغض النظر عن الفائز في الانتخابات الأمريكية.

ويتوجه بيركوفيتش ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، ومسؤولون آخرون، اليوم الاثنين، إلى الإمارات حيث فتح الاتفاق مع "إسرائيل" مجالاً للتجارة الثنائية.

وحذت البحرين حذو الإمارات الشهر الماضي في تطبيع العلاقات مع "إسرائيل". 

 وقوبلت هذه الخطوة بتنديد واسع، واعتبرتها الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

وترفض القيادة الفلسطينية أي تطبيع للعلاقات بين "إسرائيل" والدول العربية قبل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 1967.

مكة المكرمة