مباحثات قطرية أفغانية حول المفاوضات مع "طالبان"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yqkP9v

وزير خارجية قطر خلال لقائه المسؤول الأفغاني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-12-2020 الساعة 16:38
- متى التقى وزير خارجية قطر برئيس وفد الحكومة الأفغانية في المفاوضات؟

 الاثنين في الدوحة.

- ما هي آخر تطورات المفاوضات الأفغانية؟

توقفت حتى 5 يناير المقبل بهدف الراحة.

بحث وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين، مع رئيس فريق التفاوض للحكومة الأفغانية، مستجدات مفاوضات السلام مع حركة طالبان.

والتقى الوزير القطري رئيسَ فريق المفاوضين الحكوميين محمد معصوم ستانكزاي، في العاصمة القطرية الدوحة، حيث بحثا تطور عملية التفاوض وسبل إنجاحها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

ونقل "ستانكزاي" شكر وتقدير الحكومة الأفغانية لدولة قطر على مساعيها خلال الجولة الأولى للمفاوضات، بحسب الوكالة.

وتستهدف مفاوضات السلام الأفغانية التي تستضيفها الدوحة منذ سبتمبر الماضي، إنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وتأتي هذه المفاوضات كنتيجة للاتفاق التاريخي الذي جرى توقيعه بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية في فبراير الماضي، برعاية قطرية.

وتهدف عملية التفاوض إلى إنهاء النزاع المسلح، وإفساح الطريق أمام عملية سياسية تعيد ترتيب الأوضاع وترسّخ التداول السلمي للسلطة وفق معايير ديمقراطية.

والسبت الماضي، أعلنت حركة طالبان تأجيل المفاوضات الجارية، إلى 5 يناير المقبل؛ لأخذ فترة راحة بعد 3 أشهر متواصلة من التفاوض.

وتعيش أفغانستان على وقع حرب دامية بين الحركة المسلحة والحكومة المدعومة من التحالف الذي تقوده واشنطن منذ 2001.

وينص الاتفاق الأخير بين الحركة وواشنطن على تبادل الأسرى وسحب القوات الأجنبية كافة من البلاد، تمهيداً لعملية سياسية داخلية برعاية دولية وإقليمية.

وشهدت الأيام الأخيرة تصاعداً لأعمال العنف بين الجانبين؛ ما أدى إلى مقتل عشرات من مقاتلي الحركة، فضلاً عن قصف مواقع بالعاصمة كابل.

وتقود الدوحة جهوداً حثيثة لإتمام عملية السلام في أفغانستان، وقد أكد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مراراً، دعم بلاده لكل التحركات التي من شأنها إنهاء هذا النزاع، على أساس الدبلوماسية.

مكة المكرمة