مباحثات خليجية أمريكية أوروبية حول الملف النووي الإيراني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9wbXy

تم بحث الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المتحدة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-10-2021 الساعة 16:59

ما أبرز ما تم مناقشته؟

مفاوضات الملف النووي، ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

ما الملفات الجديدة التي تم بحثها؟

مناقشة سير العمل في تنفيذ الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المتحدة.

بحث الأمين المساعد لشؤون السياسة والمفاوضات بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبد العزيز حمد العويشق، مع مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية لشؤون إيران، روبرت مالي، وعدد من المسؤولين الأمريكيين، عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأفاد مجلس التعاون في بيان له، اليوم الخميس، أنه خلال الاجتماع تم مناقشة سير العمل في تنفيذ الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والولايات المتحدة، واجتماعات مجموعات العمل المتخصصة، وتعزيز التعاون القائم بين الجانبين في الملفات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية، ومفاوضات الملف النووي، ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وإلى جانب آخر اجتمع العويشق مع نائب الأمين العام للشؤون السياسية لجهاز العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي المنسق الأوروبي لمحادثات الاتفاق النووي الإيراني، إنريكي مورا، وباتريك سيمونيه، سفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة العربية السعودية، والوفد المرافق لهما.

وأوضح المجلس أنه تم مناقشة الملف النووي الإيراني، واستعراض سير العمل في مجالات التعاون بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، تحت إطار اتفاقية التعاون المبرمة بينهما في عام 1988، كما تمت مناقشة آخر التطورات والمستجدات للقضايا الإقليمية والدولية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.

يشار إلى أن الرياض دعت مراراً إلى إبرام اتفاق نووي جديد مع إيران بمعايير أقوى، وقالت إنه لا بد من انضمام دول الخليج إلى أي مفاوضات بشأن الاتفاق؛ لضمان تناوله هذه المرة برنامج الصواريخ الإيراني، ودعم طهران لوكلائها وأذرعها الإقليميين.

وأجريت 6 جولات من المباحثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى في فيينا، بين أبريل ويونيو الماضيين، وذلك في محاولة لإحياء الاتفاق النووي، وسط تعثر انعقاد جولة جديدة.

وتهدف هذه المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، في مايو 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

مكة المكرمة