ما هي أبرز القوانين التي سيطرحها نواب مجلس الأمة الكويتي الجديد؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wxNDV2

أبرز القوانين التي سيتم طرحها قانون العفو الشامل

Linkedin
whatsapp
الأحد، 20-12-2020 الساعة 15:57

ما أبرز القوانين التي سيطرحها النواب الجدد؟

قانون العفو الشامل.

هل يكون هناك تعاون من قبل رئيس مجلس الأمة مع النواب؟

سيعمل رئيس المجلس، مرزوق الغانم، على التعاون لتجنُّب حدوث صدام.

بعد انتخابات تنافسية شهدها مجلس الأمة الكويتي، ونتائج مفاجئة، وبلوغ نسبة التغيير في تركيبة المجلس 62٪، وسيطرة الشباب عليه، بدأت تظهر عديد من الملفات والقوانين التي يسعى النواب الجدد لإقرارها.

وبدا ظاهراً من اليوم الأول لجلسة مجلس الأمة الكويتي، والمنافسة القوية التي ظهرت خلال انتخاب الرئيس مرزوق الغانم، والمداخلات القوية لبقية النواب، أن دورة المجلس الجديدة ستحمل نشاطاً قوياً وجديداً.

وأظهرت نتائج الانتخابات الكويتية دخول وجوه جديدة في مجلس الأمة، وغياب أسماء معروفة استمرت بالمجلس أكثر من 3 دورات متتالية، وهو ما يعني طرح قضايا وملفات، ومطالبات بإقرار قوانين لم تكن مطروحة بقوة.

ومبكراً طرح عدد من النواب تشكيل كتل نيابية جديدة، هدفها الإسراع في إقرار قوانين جديدة، أبرزها قانون العفو الشامل الذي نادى به عدد كبير من النواب خلال حملاتهم الانتخابية، وكذلك عبر التصريحات الصحفية.

قوانين جديدة

رئيس تحرير صحيفة الشعب الكويتية الأسبوعية، حامد تركي بويابس، يؤكد أن القضايا الرئيسة التي وعد بها النواب المواطنين في القواعد الانتخابية قبل الانتخابات، كان أبرزها قانون العفو الشامل، ويشمل كل الموجودين في دول المهجر، وبعيدين عن تنفيذ الأحكام القضائية.

وسيعمل النواب، وفق حديث بويابس لـ"الخليج أونلاين"، على المطالبة بـ"إلغاء العقوبة التي أقرها قانون الجرائم الإلكترونية الذي يعتبر وصمة عار على المجالس السابقة؛ لكونه يكبل الحريات".

ومن القوانين المستجدة التي سيشهدها المجلس الجديد، كما يؤكد بويابس، المناداة بجعل التصويت على رئيس المجلس بشكل علني، والنداء بالاسم، ولكنه مخالف للدستور الكويتي.

وسيطرح النواب الجدد، حسب بويابس، إقرار قانون إسقاط القروض، وإسقاط الفائدة الربوية، ولكن ذلك لن يحدث على أرض الواقع.

ومن القوانين الجديدة التي سيطرحها النواب، يوضح رئيس تحرير صحيفة الشعب الكويتية الأسبوعية، أنه ستكون هناك مطالبة بإقرار قانون تحسين الجنسية، وإحالة الطعن فيها إلى المحاكم الإدارية في دولة الكويت.

ويستدرك بالقول: "هذه القوانين ستكون العناوين العريضة التي سيحملها النواب الجدد، ولتحقيق ذلك لا بد من تعاون رئاسة المجلس معهم؛ حتى لا يحدث أي صدام".

واستبعد بويابس في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، عدم وجود تعاون من قِبل رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، مع النواب الجدد، رغم وجود توجه سابق بتغييره من خلال الاتفاق على انتخاب بدر الحميدي.

ونجح الغانم في تحقيق الفوز برئاسة مجلس الأمة الكويتي للدورة الثالثة على التوالي، بعد منافسة هي الأشد من نوعها على المنصب مع النائب بدر الحميدي.

وفي الجلسة الأولى للبرلمان الكويتي التي افتتحها أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، يوم الثلاثاء (15 ديسمبر 2020)، تم التصويت على اختيار رئيس المجلس، ليحوز الغانم 33 صوتاً مقابل 28 صوتاً ذهبت للحميدي، فيما احتُسبت ثلاثة أصواتٍ باطلة.

كتل جديدة

النائب الكويتي فايز الجمهور، أعلن تشكيل كتلةٍ نيابيةٍ هدفها العمل على إنجاز الأولويات التي ينتظرها الكويتيون، متمنياً تعاون بقية النواب والحكومة من أجل تحقيق ما يخدم الشعب الكويتي.

وفي تصريح للمركز الإعلامي بمجلس الأمة (الثلاثاء 15 ديسمبر)، أكد "الجمهور" أن "مجلس الأمة انتهى من مرحلة سياسية أوصل فيها الشعب الكويتي عن طريق ممثليه في قاعة عبد الله السالم، رسالة واضحة".

وحول ما ستعمل عليه الكتلة النيابية، أوضح أنها بصدد إقرار قوانين وتقديم مقترحات وتعديل بعض القوانين وإلغاء قوانين أخرى، موضحاً أن كل هذه الموضوعات تحتاج تعاوناً بين نواب الأمة والسلطة التنفيذية لإقرارها.

كذلك، أكد النائب حمدان العازمي، أن هناك كثيراً من القوانين المهمة التي تعتبر محك العلاقة مع الحكومة؛ مثل قانون العفو، وإلغاء قانون الجرائم الإلكترونية، وقضية البدون.

تصريحات النائب مرزوق الخليفة أظهرت أيضاً وجود نية لدى النواب الجدد لإقرار قوانين قال إن الشعب الكويتي ينتظرها.

ومن أبرز القوانين التي اقترحها "الخليفة" أيضاً، قانون العفو الشامل عن المهجَّرين في الخارج، والذي حمل رقم 1 في لجنة الشؤون التشريعية والقانونية، لافتاً إلى أنه سيتابعه "حتى يتم وضع الحكومة والنواب عند مسؤولياتهم في هذا الأمر".

النائب مهلهل المضف بدأ أيضاً هو ونواب آخرون العمل على تشكيل كتلة نيابية لاقتراح عدة مشاريع قوانين تحت قبة المجلس.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية، أن المضف عقد اجتماعاً جمعه والنواب عبد الله جاسم المضف وحسن جوهر وبدر الملا ومهند الساير، وحمد روح الدين، للتنسيق على قضايا محددة، من أجل العمل على إنجازها، خلال المرحلة المقبلة في مجلس الأمة.

ومن القوانين التي يريد المضف طرحها وتغيير أخرى موجودة، "تعديل النظام الانتخابي، وتعديل اللائحة الداخلية للمجلس، وتعديلات على قانونَي الجزاء وأمن الدولة لإلغاء الحبس في قضايا الرأي، وبسط سلطان القضاء على قضايا الجنسية".

ولدى النائب حسن جوهر قضايا أخرى يريد المناداة بها في المجلس خلال الدورة الجديدة، منها تعديل النظام الانتخابي، وإلغاء الحبس في قضايا الرأي، وتعديل اللائحة الداخلية، وتمكين القضاء من مسائل الجنسية.

مكة المكرمة