ما موقف السعودية والإمارات من أزمة العراق والبحرين؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJe17Y

الخارجية الإماراتية تجاهلت إدانة وزير خارجية البحرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-04-2019 الساعة 10:53

انحازت كل من السعودية والإمارات إلى البحرين بعد إساءة وزير خارجية الأخيرة، خالد بن أحمد آل خليفة، إلى العراقيين وشتمه أحد أهم رموزهم، مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

وكان "آل خليفة" هاجم الصدر ببيت من الشعر شتمه فيه، حيث نعته بـ"الكلب"، وذلك بعد دعوة زعيم التيار الصدري، في بيانٍ نشره مكتبه السبت (27 أبريل)، كلاً من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والسوري بشار الأسد، إلى التنحي.

وقالت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الاثنين، على حسابها بموقع "تويتر": "نرفض التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وكل ما يمس بسيادتها وأمنها واستقرارها".

في حين دعت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان لها، أمس الأحد، العراق إلى "التزام مبدأ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية"، متجاهلةً الكلمات النابية التي وجهها وزير خارجية البحرين إلى الصدر.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية: إنها "تتابع باهتمام كبير وقلق بالغ، البيانات والتصريحات الواردة من العراق تجاه مملكة البحرين وقيادتها".

وأضافت: إن "التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة، والتجاوز على حرمة ومكانة قيادتها الكريمة، أمر غير مقبول على الإطلاق، وتدخُّل مرفوض"، بحسب تعبيرها.

وتابع البيان قائلاً: إن "عدم تدارُك ما يسيء إلى العلاقات بين الأشقاء لن يؤدي إلا إلى اتساع الفجوة وزيادة التوتر، في ظروف نحن أحوج ما نكون فيها إلى التعاون والتواصل واحترام السيادة الوطنية ومبدأ عدم التدخل في الشأن الداخلي".

ويشار إلى أن سياسيي البلدين (البحرين والعراق) يتراشقون، باستمرار، حول أوضاع الشيعة في البحرين، التي تَعتبر تدخُّل رجال الدين الشيعة "غير مقبول".

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في فبراير 2011، في خضم أحداث "الربيع العربي"، قادتها المعارضة الشيعية التي تطالب بإقامة ملكية دستورية في المملكة.

 

مكة المكرمة