ما مخرجات الاجتماع الوزاري للجنة العليا القطرية التركية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBmM7n

تشهد العلاقات التركية القطرية تطوراً متنامياً وتعاوناً متواصلاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-11-2019 الساعة 17:37

وقت التحديث:

الأحد، 03-11-2019 الساعة 21:39

أكدت دولتا قطر وتركيا، اليوم الأحد، رغبتهما الحقيقية وعزمهما المشترك لنقل العلاقات الثنائية إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية الشاملة وفتح مجالات جديدة للتعاون بينهما.

جاء ذلك على هامش أعمال الاجتماع الوزاري للدورة الخامسة للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية، الذي عقد بالعاصمة الدوحة.

وأشاد نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بالتطور اللافت والملحوظ للعلاقات الثنائية بين دولة قطر والجمهورية التركية في مختلف المجالات، مشيداً بالتعاون القائم والزيارات رفيعة المستوى المتبادلة واللجان المشتركة القائمة بين البلدين.

وشدد على اهتمام ومتابعة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لأعمال اللجنة، منوهاً بمساهمتها في نقل العلاقات الثنائية إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية الشاملة ومساعدتها في فتح مجالات جديدة للتعاون.

كما عبر عن شكر قطر وتقديرها "لموقف تركيا المشرف تجاه الحصار المفروض على دولة قطر منذ شهر يونيو 2017، ودعمها للوساطة الكويتية".

وأكد أن حجم التبادل التجاري تضاعف إلى 2.4 مليار دولار أمريكي العام الماضي، مضيفاً أن ذلك يؤكد عمق الروابط التجارية ومتانتها.

وبعد الاجتماع، غرّد الوزير القطري قائلاً: إن "الدوحة وأنقرة أكدتا رغبتهما الحقيقية، وعزمهما المشترك لنقل العلاقات الثنائية إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية الشاملة وفتح مجالات جديدة للتعاون بينهما".

من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن اللجنة أصبحت مظلة مهمة لجميع أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، معرباً عن أمله في أن تسهم أعمالها ونتائجها في تحقيق آمال قادة البلدين وطموحاتهم.

يذكر أن البلدين وقعا على 45 اتفاقية ومذكرة تفاهم، خلال الدورات الأربع الماضية لاجتماعات اللجنة الاستراتيجية العليا.

وفي وقت سابق اليوم، عقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لقاءً مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في العاصمة الدوحة.

وفي تغريدة له عبر حسابه على "تويتر"، قال الوزير التركي إنه التقى "أمير قطر الشقيقة، سمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في الدوحة"، و"أبلغه تحيات رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان".

ووجه وزير الدبلوماسية التركية شكراً لقطر على دعمها عملية "نبع السلام"، التي نفذها الجيش التركي والجيش الوطني السوري في الشمال السوري، الشهر الماضي، لتطهير المنطقة من المليشيات الكردية وإنشاء منطقة آمنة تمهد لعودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي إلى بلادهم بعد نزوح قسري وتغيير ديمغرافي.

وفي وقت سابق الأحد، التقى تشاووش أوغلو بنظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حيث بحثا العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية ذات اهتمام مشترك بين الجانبين.

وإلى جانب حضوره الاجتماع الخامس للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، شارك وزير الخارجية التركي في الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي حول الصومال.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تطوراً متنامياً وتعاوناً متواصلاً على مختلف الأصعدة، مع وجود تناغم سياسي كبير بين البلدين، واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما قضايا الشرق الأوسط.

وعُقد، الجمعة (1 نوفمبر)، منتدى الأعمال القطري - التركي، بالعاصمة التركية أنقرة، وحمل عنوان "فرص الاستثمار في قطر"، بحضور رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، ونائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، ووزير التجارة التركية رهصار بكجان، ووزير التجارة والصناعة القطري علي بن أحمد الكواري.

وتحتلّ قطر المرتبة الثانية في حجم الاستثمارات الخارجية في تركيا، إذ تبلغ 20 مليار دولار في قطاعات الزراعة والسياحة والعقارات والمصارف.

وتوطدت العلاقة بين الطرفين بعد الحصار الخانق الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في يونيو 2017، على قطر، بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الأخيرة جملة وتفصيلاً وتؤكد أنها تواجه حملة من الأكاذيب والادعاءات تستهدف قرارها المستقل والتنازل عن سيادتها الوطنية.

مكة المكرمة