ماذا قصد ترامب في وصف الإمارات بـ"بوابة خلفية"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxBE8W

الإمارات أول دولة خليجية تطبّع مع إسرائيل

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-09-2020 الساعة 14:58

بم اشتهر ترامب منذ وصوله إلى الحكم؟

باستخدام كلمات تتجاوز الأعراف الدبلوماسية.

بم وصف ترامب الإمارات بعد تطبيعها مع "إسرائيل"؟

بأنها بوابة خلفية، لكنها ذكية.

ما هي البوابة الخلفية في السياسة؟

سبل جديدة في العلاقات بين الدول بطرق سرية أو عبر الوصاية. 

لعل المتابع للأخبار اليومية يستمع إلى مصطلحات تتكرر على ألسنة السياسيين تحمل معاني كثيرة قد لا يفهمها عامة الناس، متضمنةً مقصداً يريد المسؤول أو السياسي أن يوصله ضمن تصريحاته القصيرة أو دون استخدام كلمات مفهومة ومعروفة، ليبقى محافظاً على الروح الدبلوماسية للخطاب، أو ما يُعرف بأدوات الاتصال السياسي.

ومنذ قدوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى السلطة عام 2016، انتهج مبدأ فظاً في كلماته وتعبيراته السياسية التي قد تخلو من آداب الدبلوماسية أحياناً، باعتباره يقود أقوى دولة في العالم.

ورغم علاقة الإمارات القوية بالولايات المتحدة وتطبيعها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، فإن تلك الدولة الصغيرة ظلت "تنفذ ما يُطلب منها"، وهو ما يُفهم من التصريح المقتضب لترامب عنها.

الإمارات.. "بوابة خلفية"

وأعلنت أبوظبي تطبيع العلاقات مع تل أبيب برعاية أمريكية في 13 أغسطس 2020، وأرسلت وزير خارجيتها عبد الله بن زايد، ليوقع على الاتفاق في 15 سبتمبر 2020 بالبيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقبيل التوقيع عقد ترامب مع الوزير الإماراتي لقاء قصيراً قال فيه: إن "الإمارات دولة ممتازة ويمكن القول إنها بوابة خلفية لكنني أصفها بالبوابة الذكية".

أما بن زايد فقال: "نريد أن نُظهر لشعوبنا وللعالم أخباراً جيدة وهذا ما عملنا عليه منذ عقود، هناك رسالة واضحة، مفادها أنه يجب أن يحصل المزيد مع الولايات المتحدة، والآن هذا يتحقق مع إسرائيل أيضاً".

ووضعت الإمارات حجر أساس التطبيع مع "إسرائيل" كأول دولة خليجية تنسج علاقات دبلوماسية كاملة مع دولة الاحتلال في منطقةٍ هي الأغنى مع وجود النفط وتحيط بها الصراعات، وتعاني من تحديات أمنية كبرى بسبب إيران.

واللافت في كلمات ترامب أنه لم يقل إن الإمارات دولة "حليفة" لنا في الشرق الأوسط كما في حديثه عن "إسرائيل" ودول بحجم الإمارات في تصريحاته.

وتبلغ مساحة الإمارات أربعة أضعاف مساحة دولة الاحتلال الإسرائيلي تقريباً، إلا أن التأثير السياسي الذي تمثله "تل أبيب" يبدو أن أبوظبي عاجزة عنه عالمياً.

ترامب

لا ذكر للبحرين

في المقابل، لم تنقل وسائل الإعلام الأمريكية أو البحرينية المحلية أي تصريحات لترامب بخصوص البحرين التي أوفدت وزير خارجيتها عبد اللطيف الزياني، ليكون ممثلها في توقيع اتفاق التطبيع الذي أعلنت عنه في 11 سبتمبر 2020.

وفي إطار ذلك، فقد اعتبر ترامب الإمارات "بوابة خلفية"، إلا أنه لم يأتِ على ذكر البحرين لا كحليف وصديق للولايات المتحدة، ولا كـ"حديقة" أو "بوابة" خلفية تعتمد عليها واشنطن في تطبيق سياستها بالمنطقة.

وتمثل البحرين واحدة من الدول الصغيرة أو ما تسمى "الدول المجهرية" في عالم السياسة، والتي تقل مساحتها عن ألف كيلومتر مربع.

ويختلف علماء السياسة في تصنيف مثل هذه الدول، في حين يتفقون في أن من تمتلك معطيات (البحرين) تعد بين الدول الأصغر في العالم وفقاً لوحداتها السياسية كمساحة وعدد سكان وموارد.

البحرين

ماذا وراء "البوابات الخلفية"؟

ويشيع مصطلح "بوابة خلفية" أو "حديقة خلفية" عادة على ألسنة الساسة والمحللين، للحديث عن الدور الذي تقوم به دولة قوية مع دولة صغيرة أو صغرى لها تأثير على قرارها السياسي.

وتُعرف دبلوماسية "الباب الخلفي" في علم السياسة، بأنها أسلوب في التعامل مع قضايا لا يستطيع المسؤولون الحديث عنها في العلاقات الرسمية، ويجري البحث عن سبل جديدة عبر "باب خلفي" خارج إطار السياسات الرسمية؛ من أجل فتح الانسداد في العلاقات.

كما يمكن أن يُعرف بأنه الاسم الخجول للدبلوماسية السرية، التي تنشأ من خلال قنوات مختلفة مثل "أجهزة الاستخبارات ورجال الأعمال وغيرهم" بين الدول.

ويتم تجاهل الأعراف الدبلوماسية والقواعد المتعارف عليها مع هذه الدول، وإن كانت المباحثات بينها في قضايا استراتيجية وحساسة.

ولعل استخدام ترامب لكلمة "باب خلفي" دون "حديقة"، نظرة أصغر إلى حجم الإمارات في تأثيراتها السياسية مقارنة بالولايات المتحدة، القوة العظمى، و"إسرائيل" أبرز حلفائها في المنطقة وبوابتها الأمامية إلى الشرق الأوسط.

كما يبرز ذلك بشكل جلي من التصريحات الإسرائيلية الرافضة بشدةٍ لامتلاك أبوظبي طائرات "إف-35" الأمريكية، والتي اعتُبرت إهانة للإمارات التي تعقد مع "تل أبيب" اتفاق تطبيع لم يجفّ حبره بعد.

ومصطلح "باب خلفي" مستخدم كذلك في المجال التقني، حيث هو بوابة غالباً ما تكون سرية ينشئها مبرمجو التطبيقات للسماح لهم بدخول التطبيق بكل سهولة دون إذن.

تطبيع

 

مكة المكرمة