ماذا قال "مورو" حول الحياة السياسية في تونس بعد رحيل السبسي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ERn85

مورو شدد على ضرورة إبقاء البرلمان في حالة انعقاد دائم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 31-07-2019 الساعة 08:23

أكد رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان) التونسي عبد الفتاح مورو، في تصريح حصري لـ"الخليج أونلاين"، أنه تقرر إبقاء المجلس ومكتب المجلس في حالة انعقاد دائم، تحسباً لأي طارئ قد تشهده البلاد بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي.

واستبعد مورو وجود أي خطر على التجربة الديمقراطية التونسية، ولا على السير العادي لمؤسسات الدولة، "التي أثبتت ترسخها" لدى التونسيين ولدى الطبقة السياسية والعامة برغم حداثة تجربتها.

ولفت إلى أن إبقاء البرلمان في حالة انعقاد دائم هو فقط إجراء احتياطي لسيناريوهات مستبعدة، ولأن السلطة السيادية يجب أن تبقى دائماً على استعداد لمواجهة الواقع.

وشدد مورو في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، على أن "البرلمان سيؤدي دوره على أكمل وجه في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ تونس لإنجاح الانتخابات الرئاسية، السابقة لأوانها، بعد تقديم موعدها إلى 15 سبتمبر بدلاً من 6 أكتوبر، حتى لا تعيش البلاد فراغاً دستورياً، بمنصب رئيس الجمهورية".

من جهة أخرى، قال رئيس البرلمان التونسي إن تقديم موعد الانتخابات، وتزامن وفاة السبسي مع انطلاق العملية الانتخابية للانتخابات التشريعية، "لن يربك عمل البرلمان، الذي سيتمسك بكل ما جاء في الدستور، وسيحرص على تطبيق كل فصوله، خاصة أن صلاحيات الرئيس التونسي قد انتقلت بطريقة سلسة وسريعة لرئيس البرلمان السابق محمد الناصر".

وشدد على أن وفاة رئيس البلاد لن تؤثر على السير الطبيعي للبرلمان والحكومة، ومؤسسة الرئاسة نفسها، "لأن تونس محصنة بدستور ثوري كتبه البرلمانيون بموافقة الشعب،  وكذلك بمؤسسات وهيئات دستورية قادرة على تجاوز الفراغ الدستوري". 

وكان رئيس تونس، الباجي قايد السبسي، قد فارق الحياة يوم 25 يوليو 2019، بعد إصابته بأزمة صحية استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري، إلى أن وافته المنية، وانتقلت السلطة لأول مرة وبطريقة سلسة وديمقراطية إلى رئيس البرلمان في غضون 6 ساعات، ليتولى على إثر ذلك نائب رئيس البرلمان عبد الفتاح مورو رئاسة أعلى سلطة تشريعية في البلاد (البرلمان).

هذا وتقرر أيضاً تقديم موعد الانتخابات الرئاسية من 6 أكتوبر إلى 15 سبتمبر ، وتحددت فترة قبول الترشحات من 2 إلى 9 أغسطس، لتحافظ الانتخابات التشريعية على موعدها في 10 نوفمبر القادم.

مكة المكرمة