ماذا قال بن سلمان عن خاشقجي وأرامكو وتعذيب الناشطات؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lo1Y58

"بن سلمان" يأمل أن تنتهي حرب اليمن سياسياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-09-2019 الساعة 09:20

قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، إنه يتفق مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بأن هجوم أرامكو يعد "إعلان حرب من طرف إيران"، نافياً أن يكون هو من أمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأعرب محمد بن سلمان، في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على قناة "CBS" الأمريكية، عن أمله بألا يكون الرد على إيران عسكرياً، وإنما يكون سياسياً؛ لأنه الأفضل، حسب تعبيره.

وأكد أن الرياض وواشنطن ترحبان بلقاء الرئيس، دونالد ترامب، مع نظيره الإيراني حسن روحاني، لكن الإيرانيين هم من يرفضون ذلك.

وأضاف أنه في حال عدم اتخاذ رد قوي ضد طهران فإن مزيداً من المخاطر ستأتي منها، محذراً من أن أسعار النفط يمكن أن ترتفع إلى "أرقام خيالية" إذا لم يجتمع العالم على ردع إيران.

وبسؤاله عن رؤيته لحل "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" الناجمة عن حرب اليمن، قال بن سلمان: "أولاً، إذا أوقفت إيران دعمها لمليشيات الحوثيين فسيكون الحل السياسي أسهل بكثير. اليوم نفتح جميع المبادرات لحل سياسي في اليمن، ونتمنى أن يحدث هذا اليوم قبل الغد".

وعما إذا كان مستعداً للتفاوض على إنهاء الحرب في اليمن قال: "نحن نقوم بذلك كل يوم، لكن نحاول أن ينعكس هذا النقاش إلى تطبيق فعلي على الأرض، وإعلان الحوثيين قبل بضعة أيام عن وقف إطلاق النار من جانبهم نعتبره خطوة إيجابية للدفع للأمام نحو حوار سياسي أكثر جدية ونشاطاً".

وبشأن علاقته باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في أكتوبر الماضي، أكد محمد بن سلمان أنه لم يأمر بقتله.

وقال: "تلك كانت جريمة شنيعة وأنا لم آمر بها، لكنني أتحمل كامل المسؤولية بصفتي قائداً في المملكة العربية السعودية، خاصة أن الجريمة ارتكبها أفراد يعملون لدى الحكومة السعودية، فعندما تُرتكب جريمة بحق مواطن سعودي من قبل مسؤولين في الدولة عليّ أن أتحمل المسؤولية".

وأشار إلى أن اغتيال خاشقجي كان خطأ، ما يتطلب منه اتخاذ إجراءات كي لا يتكرر هذا الأمر مستقبلاً، حسب قوله.

كما لفت إلى أن التحقيقات في مقتل خاشقجي ما زالت مستمرة، وأنه عندما تثبت الاتهامات ضد أي أحد فسيُجلب إلى المحكمة مهما كانت رتبته، و"لن تكون هناك استثناءات".

وحول مدى تأثر العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة بسبب مقتل خاشقجي وحرب اليمن، قال ولي العهد السعودي إن "العلاقة أكبر بكثير".

وعن سبب اعتقال الناشطات اللاتي ناضلن من أجل حقوق النساء وقيادة المرأة للسيارات وحرية السفر قال محمد بن سلمان: إن "السعودية دولة تحكمها القوانين، بعض هذه القوانين قد لا أتفق معها شخصياً، لكن طالما أنها قوانين موجودة حالياً فيجب احترامها حتى يتم إصلاحها".

وعما إذا كان الوقت قد حان لإطلاق سراح الناشطة لجين الهذلول قال ولي العهد السعودي: إن "هذا القرار لا يعود لي، الأمر متروك للمدعي العام، وهو مدعٍ عام مستقل".

وأضاف أنه إذا كانت تعرضت للتعذيب في السجن كما تدعي أسرتها فإن "هذا أمر بشع جداً، الإسلام يحرّم التعذيب، والقوانين السعودية تحرّم التعذيب، والنفس البشرية تحرّم التعذيب، وسأتابع هذا الأمر بنفسي.. بلا شك".

ويحاصر محمد بن سلمان الكثير من المشاكل التي أضرت بسمعة المملكة في الأعوام الأخيرة؛ من بينها استمرار الحرب في اليمن، التي خلّفت آلاف القتلى من المدنيين، إضافة إلى اتهامه بإصدار أوامر بقتل الصحفي جمال خاشقجي، وتنفيذ اعتقالات واسعة منذ عامين استهدفت دعاة وناشطين في المملكة.

مكة المكرمة