ماذا حدث باجتماع الدول الموقعة على الاتفاق النووي في فيينا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mN9oRW

الاجتماع بحث القضايا المرتبطة بتنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-07-2019 الساعة 16:45

قال كبير المفاوضين النوويين في إيران عباس عراقجي، اليوم الأحد، إن الاجتماع مع الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني كان "بنّاءً".

جاء ذلك في تصريح لعراقجي عقب الاجتماع الطارئ للدول الموقعة على الاتفاق، لمحاولة إيجاد طريقة لإنقاذه بعد انسحاب واشنطن، وتوتر المنطقة.

وأضاف عراقجي لوكالة "رويترز": "كانت الأجواء بناءة، والمناقشات جيدة. لا يمكنني القول إننا سوينا كل الأمور، لكن يمكنني القول إن هناك الكثير من التعهدات".

من جانبه قال رئيس الوفد الصيني المشارك في الاجتماع: "إن كل الأطراف تريد حماية الاتفاق النووي، وعبرت عن معارضتها الشديدة للموقف الأمريكي".

وشارك مبعوثون من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا وإيران في الاجتماع، الذي يأتي بعد شهر من فشل اجتماع مماثل في تحقيق انفراجة في الأزمة.

والمحادثات جاءت بطلب من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيران، لمناقشة القضايا المرتبطة بتنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة، والتي بموجبها يتم تنفيذ اتفاق 2015.

وقالت المستشارة الخاصة للممثل السامي للاتحاد الأوروبي، ناتالي توتشي، إن التوترات الأخيرة بين إيران وبريطانيا قد أضعفت إمكانات الاتحاد الأوروبي التفاوضية.

وقال أحد الدبلوماسيين الأوروبيين، في تصريح صحفي: إنه "من الضروري التحدث مع الإيرانيين، خصوصاً بعد إيقافهم العمل ببعض بنود الاتفاق النووي".

وتصاعدت التوترات بين طهران وواشنطن منذ العام الماضي عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق، الذي كان يهدف إلى كبح البرنامج النووي الإيراني، وشدد العقوبات الاقتصادية على إيران.

ودخلت بريطانيا والدول الأوروبية على خط التصعيد، خاصة بعد احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية، وكانت لندن احتجزت ناقلة نفط إيرانية قبالة أراضي جبل طارق، في أوائل يوليو الجاري، كانت في طريقها إلى سوريا، وهو ما اعتبرته بريطانيا خرقاً للعقوبات الأوروبية على نظام الأسد.

وكانت إيران تجاهلت بعض القيود التي حددها الاتفاق على برنامجها النووي، وهددت باتخاذ مزيد من الإجراءات إذا لم تساعد الأطراف المتبقية في الحفاظ على الصفقة، خصوصاً فيما يخص العقوبات الأمريكية.

كما اتهمت السعودية والولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء عدة هجمات على ناقلات نفط في الخليج في يونيو الماضي.

مكة المكرمة