مادورو بعد انقطاع الكهرباء: نتعرض لهجوم إمبريالي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gbbvyz

يطالب المتظاهرون بتنحي الرئيس الفنزويلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-03-2019 الساعة 09:24

قالت الحكومة الفنزويلية إن البلاد تتعرض لأقوى هجوم "إمبريالي أمريكي"، بعد ارتكاب اعتداء ثان على شبكة الكهرباء، عقب الجهود التي بذلت لاستعادة 70% من التيار الكهربائي.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه "بعد استعادة التيار الكهربائي بنسبة 70%  تعرضنا مرة أخرى لاعتداء تخريبي إلكتروني، وفقدنا كل ما كنا قد حققناه خلال الساعات الماضية".

وتحدثت الحكومة الفنزويلية، على لسان وزيري الإعلام والدفاع، عن هجوم إلكتروني قالا عنه إنه الهجوم الإمبريالي الأقوى ضد فنزويلا خلال 200 عام.

وتعرض 23 إقليماً من أقاليم فنزويلا لانقطاع إمدادات الطاقة الكهربائية يوم الخميس الماضي، وأعلنت شركة الكهرباء الوطنية أن ذلك نجم عن حادث في محطة "سيمون بوليفار" للطاقة الكهرومائية.

وحمل رئيس فنزويلا مادورو "الإمبريالية الأمريكية" المسؤولية عن الحادث، في حين نفت وزارة الخارجية الأمريكية ضلوعها فيه.

وألقى مادورو، يوم السبت، باللائمة على أعداء البلاد في مهاجمة نظام الطاقة باستخدام أسلحة عالية التقنية. وقال: "لقد استخدموا أسلحة التكنولوجيا العالية.. المتطرفون اليمينيون من المعارضة هم من دبروا هذه الهجمات ضد البلاد، واستخدموا تقنيات عالية، والحكومة الأمريكية الوحيدة في العالم التي تملك أسلحة التخريب عالية التقنية مثل هذه".

وتوفي 15 فنزويلياً مصابين بأمراض الكلى بسبب عدم تمكّنهم من الخضوع لجلسات غسيل كلى خلال فترة انقطاع التيّار الكهربائي في البلاد، حسب ما ذكرت منظّمة غير حكوميّة، يوم أمس السبت.

وحذّر مدير مجموعة كوديفيدا من خطر ازدياد عدد الوفيّات. وتحدث عن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى غسيل كلى بشكل منتظم في فنزويلا، وأشار فرانسيسكو فالنسيا إلى أنّ استمرار انقطاع التيّار الكهربائي "قد يؤدّي إلى وفاة أكثر من 10200 مريض".

ولفت إلى أنّ "48 طفلاً يُعوّلون على وحدة غسيل الكلى الوحيدة المخصّصة للأطفال في البلاد لم يستطيعوا الخضوع لجلسات غسل كلى" يوم الجمعة.

وكشف الرئيس الفنزويلي أنه بعد انقطاع التيار الكهربائي أصدر أمراً بضمان توفير الغذاء للسكان يوم الاثنين. وبتوفير المساعدة للمستشفيات في جميع أنحاء البلاد، وضمان توصيل مياه الشرب بواسطة صهاريج إلى المنازل الفنزويلية.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية واقتصادية عميقة على خلفية إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه، في 23 يناير الماضي، رئيساً مؤقتاً للبلاد، بدلاً من الرئيس نيكولاس مادورو، واعترفت دول عديدة بذلك، وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

وخرج متظاهرون أمس السبت مؤيدون لغوايدو في العاصمة كاركاس، في حين انتشرت القوات الأمنية بكثافة في شوارع العاصمة.

مكة المكرمة