مؤتمر افتراضي لدعم القدس وسكانها بمشاركة خليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3p9aJ

المؤتمر شارك فيه علماء ودعاة من الخليج

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-04-2021 الساعة 20:11
- ما هدف المؤتمر؟

لجمع تبرعات لدعم عدة مشاريع تقوم على تقديم خدمات لرواد المسجد الأقصى.

- أين عقد المؤتمر؟

عبر العالم الافتراضي بمشاركة خليجية.

أطلقت مؤسسة "وقف الأمة" التركية، الجمعة، بمشاركة خليجية، الدورة الثالثة لمؤتمر دعم مدينة القدس المحتلة خلال شهر رمضان المقبل، تحت عنوان "الأقصى.. أقصى أولوياتنا".

وشارك في المؤتمر، الذي تم تنظيمه افتراضياً ويستمر يوماً واحداً، عشرات العلماء والدعاة الإسلاميين.

وفي كلمة له خلال المؤتمر قال المفكر الإسلامي الكويتي د. محمد العوضي: إن "قضية القدس هي المسألة المركزية الأولية المتفق عليها بين جميع الدول الإسلامية".

وأضاف العوضي: إن "لكل أمة بديهيات كسيادتها وحفظ الأرض والعرض، ومن أهم البديهيات إغلاق أفواه الجهات التي أتاحت الفرصة للتطبيع (مع إسرائيل)".

ودعا المسلمين إلى إخراج أموال الزكاة إلى أهل القدس، وأن تخصص كل جمعية خيرية في العالم الإسلامي نصيباً للمدينة المحتلة من مشاريعها.

وتابع قائلاً: إن "رمضان فرصة يجب خلالها حشد مشاعر المسلمين لأجل القضية الكبرى".

ويهدف المؤتمر لجمع تبرعات لدعم عدة مشاريع تقوم على تقديم خدمات لرواد المسجد الأقصى وسكان مدينة القدس المحتلة في رمضان، يستفيد منها نحو 460 ألف شخص.

وأطلقت "وقف الأمة" خلال المؤتمر "حملة إسعاف القدس" التي تضم عدة مشاريع إنسانية وإغاثية؛ من أبرزها توزيع وجبات إفطار في المسجد الأقصى والقدس، وتسديد ديون الغارمين بالمدينة.

كما تشمل المشاريع تقديم كسوة عيد للمحتاجين، ومشروعاً لشد الرحال إلى المسجد الأقصى، وإنشاء سقيا ماء بالمسجد، وتوزيع طرود غذائية للأسر الفقيرة في القدس.

وعملت مؤسسة "وقف الأمة"، خلال السنة الماضية، على تنظيم حملتين لمساعدة أهالي القدس، وسط أوضاع اقتصادية سيئة، في مسعى لتعزيز صمودهم.

و"وقف الأمة" مؤسسة تنموية مستقلة تأسست عام 2014 بشكل رسمي في تركيا، وتهدف إلى خدمة مشاريع القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وتتعرض القدس منذ احتلالها عام 1967 لعمليات "أسرلة" و"تهويد" مكثفة، وعملت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على تكثيف الاستيطان وتهجير الفلسطينيين منها بما يخالف قرارات الشرعية الدولية.

مكة المكرمة