لماذا لم تصنف الحكومة اليمنية الحوثيين "منظمة إرهابية"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmzWak

السعودية صنفت الحوثيين في 2014 منظمة إرهابية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 15-02-2021 الساعة 14:30

هل اتخذت الحكومة اليمنية أي خطوة لتصنيف الحوثيين إرهابيين؟

لا، باستثناء نقاشات في مجلس النواب اليمني وإحالة مشروع قرار للجنة خاصة.

هل سبق أن صنفت السعودية الحوثيين إرهابيين؟

نعم في عام 2014.

ما الذي يراه اليمنيون من عدم تصنيف الحكومة للحوثي؟

بأنه فشل حكومي.

بينما كان الجميع يتحدث عن الخطوة الأمريكية السابقة بتصنيف جماعة الحوثي في اليمن "إرهابية"، قبل أن تتراجع مؤخراً عن ذلك القرار، يبقى الغموض سيد الموقف حول عدم اتخاذ الحكومة اليمنية المعنية بالأمر قراراً مماثلاً على المليشيا.

ويدخل اليمن بعد شهر في العام السابع من الحرب المستمرة حتى اليوم، وعلى انقلاب الحوثيين على الحكم، وسط تصعيد عسكري يقوم به الحوثي نحو مدينة مأرب، آخر معاقل الحكومة في شمال البلاد.

وأمام التصعيد العسكري المستمر للمليشيا، يضع كثير من اليمنيين تساؤلات حول عدم إصدار الحكومة اليمنية قراراً يصنف الحوثي جماعة إرهابية، على الرغم من إصدار السعودية حليفتها قراراً سابقاً بهذا التصنيف.

تصنيف أمريكي سعودي

لم تمضِ سوى أيام معدودة على دخول قرار الخارجية الأمريكية بتصنيف مليشيا الحوثيين في اليمن "جماعة إرهابية" حتى عادت واشنطن -ولكن بالإدارة الديمقراطية الجديدة للولايات المتحدة- بإعلان التراجع عن هذا القرار.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها سترفع اسم الحوثيين من قائمة الإرهاب في 16 فبراير 2021، بعد أقل من شهر على دخول القرار حيز التنفيذ، مرجعة ذلك إلى ما أسمته بـ"الأزمة الإنسانية في اليمن".

ص

في المقابل فإن الحكومة السعودية التي صنفت الحوثي جماعة إرهابية في مارس 2014 جددت في الـ14 من فبراير 2021، تأكيدها أنها لن تتراجع عن ذلك التصنيف رغم التراجع الأمريكي.

وقال مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، في حوار مع تلفزيون "الشرق-بلومبيرغ":  "ما تزال تعتبر مليشيا الحوثي اليمنية جماعة إرهابية"، مؤكداً أن بلاده ما تزال تتعامل مع المليشيا اليمنية المدعومة من إيران، بوصفها تنظيماً إرهابياً، وأنها تتصدّى لها عسكرياً".

غياب الحكومة

في المقابل يتصدر اسم "الحوثي جماعة انقلابية" كل التصريحات، وعلى لسان المسؤولين الحكوميين، وفي وسائل إعلام الشرعية اليمنية المعترف بها دولياً، إلى جانب الحديث بأنها "جماعة إرهابية ترتكب جرائم ضد المدنيين في البلاد".

وبينما أبدت الحكومة اليمنية استياءها من إلغاء إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن جماعة الحوثي "إرهابية"، تساءل كثير من النشطاء اليمنيين والسياسيين عن تجاهل الحكومة اليمنية لاتخاذ هذه الخطوة في الأساس.

وعلق "نهفان الشيبة" قائلاً في صفحته على "تويتر": "حتى اليوم لم تعلن الحكومة اليمنية جماعة الحوثي جماعة إرهابية. ما زالوا يقولون انقلابيين".

فيما سخرت ناشطة على "تويتر" من تجاهل تصنيف جماعة الحوثي بأنها إرهابية، وعلقت بقولها: "الحكومة اليمنية والبرلمان لليوم ما صنفوا جماعة الحوثي إرهابية! قيادات من الشرعية ومن المؤتمر أبرزهم القربي راسلوا الإدارة الأمريكية الجديدة يترجوها تتراجع عن قرار التصنيف، وإن الحوثيين كيوت ومش إرهابيين".

وحاول "الخليج أونلاين" أخذ تصريحات من مسؤولين يمنيين، لكن ثلاثة منهم، بينهم نائب في البرلمان، اعتذروا عن الإدلاء بأي تعليق، وطلبوا توجيه السؤال مباشرة لرئيسي الحكومة ومجلس النواب، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

فشل حكومي

يعتقد الباحث اليمني الدكتور عادل دشيلة أن الحكومة اليمنية فشلت في أغلب الجوانب، العسكرية والسياسية، "وأضاعت الكثير من الفرص".

ويشير دشيلة إلى ما حدث في 2019 خلال اجتماع لمجلس النواب اليمني، قائلاً: "تم إثارة هذا الموضوع خلال جلسة مجلس النواب على أساس أنه لا بد من قرار بتصنيف الحركة الحوثية كجماعة إرهابية".

وأضاف لـ"الخليج أونلاين": "هنا نشأ الخلاف بين أعضاء المجلس، وهناك من رفض إدراج الحركة الحوثية كمنظمة إرهابية، لأن هذا سيؤثر على الأمن القومي، وسيؤثر على النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي، وهذا خطير على مستقبل البلاد، ومن ثم فشلت حكومة في إصدار هذا التصنيف".

س

يرجع دشيلة سبب فشل هذه الخطوة إلى "الخلافات السياسية العميقة بين أطراف الشرعية، فهناك أطراف لا تريد أن يمرر هذا التصنيف"، إضافة إلى أن "الحكومة يبدو أنها غير قادرة على اتخاذ مثل هذا القرار من عدة نواحٍ، منها أنها إذا صنفتها كجماعة إرهابية فلن تستطيع الحوار معها في المستقبل، ولن تستطيع أن تقوم بعقد أي اتفاقية سياسية أو ما شابه ذلك".

ويرى أن هذه النظرة الحكومية "ليست صائبة ولا سليمة، لأن الحركة الحوثية ارتكبت جرائم بحق الشعب، أكثر من العمل الإرهابي وأكثر من جرائم حرب، ومن ثم عملياً هي حركة إرهابية".

ويضيف: "باعتقادي أن هذه الحكومة غير قادرة على اتخاذ مثل هذه القرارات الحاسمة نظراً لأنها مفككة، ثانياً لأن القرار اليمني مستلب في الوقت الراهن، إضافة إلى أنها حكومة شراكة سياسية وليست حكومة حزب واحد، وكونها تعيش في مرحلة حرب".

ويرى أن الحسم العسكري على الأرض "هو الحل الوحيد أمام الحكومة اليمنية للقضاء على الحوثيين".

مشروع قانون

منتصف أبريل 2019، قرر البرلمان اليمني في جلساته الوحيدة التي عقدها لأيام في مدينة سيئون جنوب شرق اليمن، إحالة مشروع قانون لتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية إلى لجنة خاصة لدراسته قبل عرضه مرة ثانية على المجلس.

ض

وأكد البرلمان، في بيان ختامي لجلساته، أن كل القرارات التي أصدرها الانقلابيون في مناطق سيطرتهم لن يتجاوب معها الشعب، داعياً اليمنيين إلى التضامن لمواجهة جرائم الانقلابيين ووحشيتهم.

ودخل النواب في نقاش طويل حول إصدار القرار من رفضه، واعتبر بعض النواب أن هذه الخطوة تتطلب على ضوئها اتخاذ خطوات أخرى كإلغاء أي اتفاقات سياسية مع الجماعة الانقلابية.

وعقب إحالة مشروع القرار إلى اللجنة أنهى البرلمان اليمني جلسته الاستثنائية التي عقدت لأول مرة منذ انقلاب الحوثيين عام 2014، ومنذ ذلك اللحين اختفى أي حديثٍ عن هذه اللجنة.

مكة المكرمة