للحدود والإعلام.. السعودية وقطر على وشك إتمام صلح "أولي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B5dPZ5

"بلومبيرغ": الجهود الكويتية أثمرت نتيجة خصوصاً بعد زيارة كوشنر الأخيرة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 03-12-2020 الساعة 08:56

- ما تفاصيل الصفقة المحتملة بين قطر والسعودية؟

لم تتحدث المصادر عن تفاصيل بعينها، لكنها أشارت إلى خطوات للتهدئة.

- هل تضم صفقة الصلح الدول الأخرى المشارِكة في حصار قطر؟

حتى الآن يجري الحديث عن السعودية فقط.

قالت وكالة "بلومبيرغ"، الخميس، إن دولة قطر والسعودية تقتربان من صفقة "أولية" لإنهاء الأزمة بينهما، وذلك بوساطة أمريكية.

ونقلت الوكالة عن مصادر، أن الصفقة محل الحديث لا تشمل الدول الثلاث الأخرى المشارِكة في مقاطعة قطر منذ يونيو 2017، وهي مصر والإمارات والبحرين.

وقال أحد المصادر، إن ترتيباً أوسع (بين جميع الأطراف) لا يزال بعيد المنال، بسبب بقاء بعض القضايا العالقة، من ضمنها علاقات الدوحة مع طهران.

ولفتت الوكالة إلى أن الاختراق المحتمل يأتي بعد أشهر من الجهود الدبلوماسية الحثيثة التي قادتها الكويت.

وأدت هذه الجهود إلى نتيجة، بحسب بلومبيرغ، خصوصاً بعد "الزخم النهائي" من قِبل جاريد كوشنر، صهر  الرئيس الأمريكي، الذي زار الرياض والدوحة هذا الأسبوع.

وسيشمل التقارب بين الرياض والدوحة، على الأرجح، إعادة فتح الأجواء والحدود البرية، وإنهاء "الحرب الإعلامية"، وخطوات أخرى لبناء الثقة ضمن خطة مفصلة لاستعادة العلاقات تدريجياً، بحسب المصادر.

وأشار دبلوماسيون ومحللون إلى أن السعودية والإمارات كانتا "القوة الدافعة" وراء مقاطعة قطر، التي أدت إلى انقسام المنطقة وتغيير مسار الرحلات الجوية والإخلال بالتجارة والأعمال.

وتابعت الوكالة: "كانت الإمارات تعارض أكثر، استعادة العلاقات مع قطر، إذ إنها كانت تفضل التركيز على بناء العلاقات مع إسرائيل بموازاة إبداء الحذر؛ من أجل تفادي أي تصعيد مع إيران".

وأوضحت المصادر أن السعودية تشعر بقلق إزاء آفاق تخفيض الضغط الأمريكي على إيران مع وصول الديمقراطي جو بايدن إلى الحكم.

وترى الرياض أن تخفيف الضغط الأمريكي على طهران سيعرّض منشآتها النفطية للخطر.

كما لفت المتحدثون إلى أن الخلافات بين الرياض وأبوظبي تزداد بشأن سياسات منظمة "أوبك".

ونقلت "بلومبيرغ" عن كريتيان أولريخسن، الباحث في شؤون الشرق الأوسط بمعهد "بيكر" للسياسة العامة، قوله: إن "الصدمة من عدم الرد الأمريكي الواضح على الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو، أدت إلى استنتاج الرياض متأخراً، أن الخطر الحقيقي على أمنها لا يأتي من الدوحة، وإنما من جهات فاعلة أخرى في المنطقة".

وفي السياق، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصادر، أن إدارة ترامب تريد من السعودية فتح مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية.

وتهدف هذه الخطوة إلى حرمان إيران من نحو 100 مليون دولار تحصل عليها سنوياً نظير فتح مجالها الجوي للطائرات القطرية، بحسب المصادر.

وقال مصدر دبلوماسي، إن كوشنر ومسؤولين آخرين في البيت الأبيض أثاروا خلال اجتماعهم مع القادة القطريين، الأربعاء، مسألة تغيير مسار الرحلات الجوية التجارية القطرية، من المجال الجوي الإيراني إلى السعودي.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أنه لم يتضح بعدُ ما إذا كانت دولة الإمارات ستفتح مجالها الجوي بالمثل أمام قطر.

وأشار أحد الدبلوماسيين إلى أن وفد كوشنر لم يتوقف في أبوظبي، ما أثار شكوكاً في أن سلطات البلاد ليست مستعدة للمصالحة مع قطر.

ومساء أمس الأربعاء، قالت مصادر خليجية لـ"الجزيرة"، إن الساعات القادمة قد تشهد انفراجة في الأزمة، مشيراً إلى حراك نشط ومباحثات تجري في هذه الأثناء قد تفضي إلى نتائج مهمة.

وأمس الأربعاء، التقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، جاريد كوشنر، الذي وصل إلى الدوحة مساء الثلاثاء، قادماً من الرياض، بعد أن أجرى مشاورات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة