لقاء بين قطر وإثيوبيا بالتزامن مع تصاعد أزمة سد النهضة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3oKAEv

اجتماع المريخي وجوتو في الدوحة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 14-07-2021 الساعة 22:00

- مَن الشخصيات التي استعرضت العلاقات؟

سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسامية جوتو، سفيرة إثيوبيا لدى قطر.

- ما أبرز الملفات التي تتصدى لها قطر مع إثيوبيا؟

ملف سد النهضة حيث تحرص الدوحة على ألا يتسبب السد بضرر على مصر والسودان.

شهدت الدوحة، الأربعاء، مباحثات قطرية إثيوبية بشأن علاقات التعاون الثنائي، في وقت تعقدت فيه أزمة سد النهضة بين الخرطوم والقاهرة من جهة، وأديس أبابا من جهة ثانية.

وأفادت "وكالة الأنباء القطرية" (قنا) بأن سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، اجتمع، اليوم، مع سامية جوتو، سفيرة إثيوبيا لدى قطر.

وأضافت أنه "جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين"، دون مزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا اللقاء في وقت تصاعدت فيه أزمة سد النهضة بشكل كبير، ففي 5 يوليو الجاري، أخطرت إثيوبيا دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، من دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

ومنتصف يونيو الماضي، استضافت الدوحة اجتماعاً وزارياً طارئاً للجامعة العربية بشأن سد النهضة الإثيوبي، وتعثر مفاوضاته بقيادة الاتحاد الأفريقي منذ أشهر.

وآنذاك، أكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية القطري ورئيس الاجتماع، أن الموقف العربي موحد وداعم للوساطة الأفريقية، مع "ضرورة عدم اتخاذ أي إجراءات تصعيدية أحادية الجانب تسبب ضرراً على مصر والسودان"، وفق بيان للخارجية القطرية آنذاك.

وعن الدور الذي يمكن أن تقوم به قطر في ملف السد، أشار إلى أن "هناك عملية جارية في هذا الصدد"، وفق البيان ذاته الذي لم يتطرق لتفاصيل.

مكة المكرمة